الأخبار

في اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة، الأمم المتحدة تحث على وصول وتمكين الناس من جميع القدرات

تحتفل الأمم المتحدة باليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة هذا العام تحت شعار “قضايا الشمول: وصول وتمكين الناس من جميع القدرات”، بهدف رفع مستوى الوعي وحشد الدعم لنحو مليار شخص يعيشون مع الإعاقة، والذين يشكلون واحدة من أكثر الفئات المهمشة في العالم.

وفي رسالته بمناسبة اليوم الذي يحتفل به في الثالث من كانون الأول منذ عام 1992، قال الأمين العام بان كي مون، “يتطلب بناء عالم مستدام وشامل للجميع المشاركة الكاملة للأشخاص بغض النظر عن مستوى قدراتهم.”

وأشار الأمين العام إلى انه في وقت سابق من هذا العام، أقر مؤتمر الأمم المتحدة العالمي الثالث المعني بالحد من أخطار الكوارث بالدور الحيوي الذي يمكن أن يؤديه الأشخاص ذوو الإعاقة في الترويج لنهج يمكن المشاركة فيه على نحو أشمل من أجل التأهب للكوارث والاستجابة لها.

وفي العام المقبل، سيناقش مؤتمر الأمم المتحدة للإسكان والتنمية الحضرية المستدامة (الموئل الثالث) جدول أعمال جديدا للتنمية الحضرية يجعل مدننا شاملة للجميع وميسرة ومستدامة. وستكون أصوات الأشخاص ذوي الإعاقة ذات أهمية حاسمة في هذه العملية.

“وفيما نتطلع إلى المستقبل، يتعين علينا تعزيز السياسات والممارسات الإنمائية لضمان أن تكون إتاحة التسهيلات للأشخاص ذوي الإعاقة جزءا من التنمية المستدامة الشاملة. ويتطلب ذلك أن نحسن معرفتنا بالتحديات التي يواجهها الأشخاص ذوو الإعاقة، بوسائل منها الأخذ ببيانات مصنفة أكثر دقة، وأن نكفل تمكينهم من خلق الفرص واستغلالها”.

وتنظم إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة احتفاليات هذا العام في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك، يحضرها ممثلون عن الدول الأعضاء والأمم المتحدة، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص وغيرهم وذلك لمناقشة كيفية استغلال التقدم المحرز في مجال التكنولوجيا لتحسين حياة الأشخاص ذوي الإعاقة، من خلال ثلاثة مواضيع فرعية مختلفة، الإعاقة – الأهداف الإنمائية المستدامة الشاملة، والإعاقة والحد من مخاطر الكوارث/ الاستجابة الطارئة، و خلق بيئات عمل تمكينية.

وفي باريس، تستضيف منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة مؤتمرا في مقرها بعنوان “قضايا الشمول: وصول وتمكين الناس من جميع القدرات”.

وقالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا في رسالتها لهذا اليوم: “مجتمع شامل هو مجتمع يدافع عن حقوق وكرامة كل مواطن، ويعمل على تمكين كل امرأة ورجل في المشاركة الكاملة في كل من الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية”.
وأضافت، “لقد شهدنا تقدما في جميع أنحاء العالم، ولكن الأشخاص ذوي الإعاقة هم من أكثر الفئات تهميشا حاليا”.

ويشارك في المؤتمر لينين مورينو، المبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بالإعاقة والمعاقين، ويتوقع أن يتضمن المؤتمر حلقات نقاش، وعروضا لأفلام قصيرة تجسد شجاعة وتصميم للأشخاص ذوي الإعاقة في التغلب على العقبات التي تواجههم، وحفل موسيقى الجاز.

ومن جانبه قال غاي رايدر المدير العام لمنظمة العمل الدولية، “اليوم، تحتفل الأمم المتحدة والعالم باليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة. لقد اتحدت منظمة العمل الدولية مع غيرها من المنظمات الدولية في جنيف معا للانضمام للأشخاص ذوي الإعاقة في إعلان هذا اليوم “يوم الجميع”.

وأضاف “يدعونا “يوم للجميع” للاعتراف بمساهمات ذوي الإعاقة في أماكن عملنا وأسرنا، ومدارسنا ومجتمعاتنا. كما يطلب منا أن نجدد التأكيد بالتزامنا بالترحيب والاحتفال بالإعاقة كجزء من التنوع البشري.”

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة.

Follow Us