الأخبار

الأمين العام يدعو إلى أخذ حقوق الأشخاص المصابين بالتوحد في الاعتبار عند صياغة جميع الاستجابات لمرض فيروس كورونا

تحيي الأمم المتحدة، اليوم الخميس، اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، اعترافا واحتفالا بحقوق الأشخاص المصابين بمرض التوحد. ويقع احتفال هذا العام في خضم أزمة صحية لم نشهد لها مثيلا طوال حياتنا – أزمة تعرض الأشخاص المصابين بالتوحد لخطر لا يتناسب مع وضعهم نتيجة لفيروس كورونا وتأثيره في المجتمع.

ويهدف احتفال هذا العام 2020 إلى تركيز الانتباه على القضايا ذات الأهمية المتعلقة بالانتقال إلى مرحلة البلوغ من مثل أهمية المشاركة في الثقافة الشبابية وتقرير المصير المجتمعي وعملية صنع القرار، والحصول على التعليم العالي وفرص العمل، والعيش المستقل.

وفي رسالة بهذه المناسبة، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن للأشخاص المصابين بالتوحد الحق في تقرير المصير، والاستقلال وإدارة شؤونهم بأنفسهم، وكذلك الحق في التعليم والعمل على قدم المساواة مع الآخرين.

وقال الأمين العام إن انهيار نُظم وشبكات الدعم الحيوي نتيجة لمرض كـوفيد-19 يزيد من صعوبة العقبات التي يواجهها الأشخاص المصابون بالتوحد في سياق ممارسة هذه الحقوق، داعيا إلى أن نضمن ألا يؤدي أي تعطيل مطول ناجم عن حالة الطوارئ إلى انتكاسات في الحقوق التي جهد الأشخاص المصابون بالتوحد والمنظمات الممثلة لهم للنهوض بها. وأضاف الأمين العام:

“يجب عدم انتهاك حقوق الإنسان العالمية، بما في ذلك حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، عندما تتفشى الأوبئة. وتقع على عاتق الحكومات مسؤولية ضمان أن تشمل استجابتها مراعاة الأشخاص المصابين بالتوحد. وينبغي ألا يواجه الأشخاص المصابون بالتوحد أبدا التمييز عند التماس الرعاية الطبية.”

المصدر: أخبار الأمم المتحدة

Follow Us