الأخبار

نظام جديد للإخطارات التجارية لتدعيم وصول البلدان النامية إلى الأسواق

أطلقت إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية  ومنظمة التجارة العالمية ومركز التجارة الدولية اليوم (8 تشرين الثاني/نوفمبر) نظاما جديدا على الإنترنت للإشعار بالإخطارات من أجل مساعدة الوكالات الحكومية والشركات الصغيرة والمتوسطة لتتبع أحدث المعلومات بشأن المتطلبات التنظيمية في التجارة العالمية.

وقد أطلق هذا النظام، المسمى ePing، خلال اجتماع خاص للجنة منظمة التجارة العالمية المعنية بالحواجز التقنية أمام التجارة. ويتيح هذا النظام الوصول إلى إخطارات أعضاء منظمة التجارة العالمية المتعلقة بالحواجز التقنية أمام التجارة والتدابير الصحية وتدابير الصحة النباتية. كما يسهل الحوار بين القطاعين العام والخاص لمعالجة مشاكل التجارة المحتملة في مرحلة مبكرة. وسيكون بمقدور مستخدمي ePing الاطلاع على إخطارات محدثة عن الأسواق الدولية والمنتجات ذات الأهمية بالنسبة لهم.

وقد تزايد كثيرا عدد اللوائح والمعايير التقنية التي اعتمدتها البلدان في السنين الأخيرة. وبالتالي فإن ضرورة التقيد بالمعايير واللوائح الأجنبية يترتب عنها تكاليف هامة على المنتجين والمصدرين.

وتستقبل منظمة التجارة العالمية كل سنة أزيد من 3500 إخطار متعلق بالحواجز التقنية أمام التجارة والتدابير الصحية وتدابير الصحة النباتية، يحوي تدابير جديدة قد تؤثر في التجارة الدولية. ومن خلال تحسين الوصول إلى المعلومات، فإن نظام ePing سيساعد في تخطي العقبات التي قد تسببها هذه التدابير.

“هذا مثال رائع عن مدى قدرة الحلول العملية والمبتكرة في تخطي العوائق التجارية الرئيسية التي تقف أمام التنمية المستدامة،” قال ليني مونتييل، مساعد الأمين العام للتنمية الاقتصادية  . “اليوم، يُظهر هذا التعاون فيما بين الوكالات للعالم بأنه من خلال استخدام خبرة شركاء التنمية المختلفين، فإننا قادرون على معالجة المشاكل الحقيقية، والوصل إلى عدد أكبر من الناس، والانتقال من القول إلى الفعل.”

وقد تُوج هذا التعاون بتوقيع مذكرة تفاهم بين رؤساء المنظمات الثلاثة، وهم مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، السيد وو هونغ بو؛ والمدير العام لمنظمة التجارة العالمية، السيد روبرتو أزيفيدو؛ والمديرة التنفيذية لمركز التجارة الدولية السيدة أرانشا غونزاليس.

الصور مقدمة من منظمة التجارة العالمية ومركز التجارة الدولية

Follow Us