الأخبار

الحكومة الإلكترونية تساعد البلدان فى زيادة فعاليتها

فى نطاق عالمى  يُسلط الضوء على ضرورة تطوير قطاع المعلومات، والاتصالات، والتكنولوجيا (ICT) من أجل التمكن من تلبية الأهداف التنموية للألفية بحلول عام 2015.  حيث يُمكن لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات أن تعزز إصلاح الحكومات  من خلال إمكانية إعادة بناء التنسيق المؤسسى القائم، وازدهار الخطط الجديدة المبتكرة؛  إذ تمهد الطريق إلى حكومات تعاونية، و فعالة، و شاملة، وشفافة، ومسؤولة، وهو أمر حاسم من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

كونها مركزاً عالمي للابتكار في الإدارة العامة؛ تدعم شعبة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية للإدارة العامة وإدارة التنمية (DPADM)  تبادل المعارف للنهج المبتكرة والممارسات في مجال الإدارة العامة، وخاصة في مجال الحكومة الإلكترونية.

يصدر قسم الإدارة العامة والتنمية DPADM   كل عامين استقصاء الحكومة الإلكترونية للأمم المتحدة 2012 ، حيث تقدم الأدوات التي تمكن صانعي القرار من تحديد مواضع القوة والتحديات.  يقصد الاستقصاء إلى تقييم مدى استعداد الحكومة الإلكترونية للدول الأعضاء وعددهم 193 في الأمم المتحدة وفقا لمؤشر كمي مركب لقياس الجاهزية الإلكترونية على أساس تقييم الموقع الإلكترونى، والبنية التحتية للاتصالات، والموارد البشرية.

وفقاً لنتائج استقصاء الحكومة الإلكترونية للأمم المتحدة عام 2012، تُحرز تانزانيا المركز 139 من 193 من بين الدول الأعضاء فى تنمية الحكومة الإلكترونية وهى إحدى الدول الخمس الكبرى الرائدة فى شرق أفريقيا.

“علينا أن نتغير حتى نواكب عالم المعلومات والتكنولوجيا الذى يشهد تطوراً فائق السرعة. تُعد الحكومة الإلكترونية حجر الزاوية فى استراتيجيات التنمية.” صرح بذلك الرئيس على محمد شين فى خطابه بمناسبة إطلاق مركز الحكومة الإلكترونية في Mazizini، زنجبار البلدية، في تنزانيا.

وأضاف السيد الرئيس أن برنامج الحكومة الإلكترونية يهدف إلى تحسين الاتصالات، والنمو الاقتصادي، وخلق فرص العمل، وتحسين نوعية المعيشة . موجهاً حديثه إلى الحضور من سكان زنجبار ومندوبي السفارة الصينية في البلاد التي تهدف الحكومة الإلكترونية إلى زيادة فعاليتها من خلال توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

توجهه الرئيس شين بالشكر إلى كل من شركة ZTE  الصينية، وهيليوس–تك إسرائيل، ومايكروسوفت الولايات المتحدة الأمريكية، والشركات المحلية المحدودة؛ شركة سالم المحدودة للبناء، وشركة  Kemmisy المحدودة للاستسمار لدعمهم البرنامج، والذي يتضمن تركيب كابلات الألياف البصرية، وبناء المراكز وتأسيس الاتصالات.

وأضاف السيد محمد آمي، رئيس فريق الميسرين لمشروع الحكومة الإلكترونية، أنَ خطة مشروع الحكومة الالكترونية بدأت في عام 2006، ولكن العمل الأساسى استمر لمدة سنة واحدة فقط.

كما قال: “علينا الاحتفال بالنجاح. يُعد المشروع هاماً من عدة جوانب تتضمن تطويرالإنترنت واتصالات الهاتف.وأضاف: ” ستمكننا كابلات الالياف البصرية من الوصول بيسر إلى برامج الصحة الإلكترونية، والتعليم الإلكتروني، والسياحة الإلكترونية وغيرها من البرامج”.

Follow Us