الأخبار

”نأمل في التزام قوي من الجميع“

“لقد كان هذا الشهر الأول مليئا بالأحداث”، قال السيد ليني مونتييل، الذي عين مؤخرا في منصب مساعد الأمين العام للتنمية الاقتصادية في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية -ديسا- في الأمم المتحدة، للإشراف على مجموعة واسعة من المجالات الحيوية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وفي أول مقابلة مع DESA News ، حدثنا السيد مونتييل عن أبرز القضايا الحالية، التي تعد أيضا حيوية بالنسبة للعمل العالمي هذا العام، بما في ذلك إعداد إطار لرصد البيانات والتمويل من أجل التنمية المستدامة.

ويشرف السيد مونتييل في منصبه الجديد على عمل العديد من الشعب بما في ذلك مكتب تمويل التنمية، وشعبة الإحصاءات، وشعبة السياسات الإنمائية والتحليل الإنمائي، وشعبة السياسات الاجتماعية والتنمية، وشعبة الإدارة العامة وإدارة التنمية. وقد استهل السيد مونتيل مهمته الجديدة بتأهب عال، على اعتبار أن إحدى المهام الرئيسية التي تنتظره تنطوي على حدث مهم سيعقد في تموز/يوليو، ألا وهو المؤتمر الدولي الثالث لتمويل التنمية.

“هذا حدث مهم جدا”، قال السيد مونتييل، مؤكدا أن هذا أكثر من مجرد حدث آخر، “إنها عملية مهمة جدا، من حيث مستقبل التنمية”. ويتوقع من هذا المؤتمر الذي سيعقد في أديس أبابا في 13-16 تموز/يوليو، برئاسة وكيل الأمين العام لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية السيد وو هونغ بو، الذي عين أمينا عاما للمؤتمر، أن يُعدّ إطارا لتمويل خطة التنمية المستدامة لما بعد 2015.

كما استعرض السيد مونتييل وجهات نظره بشأن عنصر رئيسي آخر هذا العام، وهو العمل المتصل بإطار رصد خطة التنمية لما بعد 2015، والذي سيساعد المجتمع الدولي في تقييم أهداف التنمية المستدامة الجديدة بعد اعتماده من قبل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة. وهنا، تتبوأ “ديسا” وشعبة الإحصاءات التابعة لها دورا قياديا. كما تحدث عن العمل الهام في مجال التنمية الاجتماعية وعمل “ديسا” المتصل بالإدارة العامة وإدارة التنمية، وتوفير الدعم لتعزيز الحوكمة الرشيدة والخدمة المدنية ومكافحة الفساد.
 
اقرأ النص كاملا بالإنجليزية.

Follow Us