الأخبار

الأمم المتحدة تدعو الشباب إلى الانخراط في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

تحت شعار “إشراك الشباب في الانتقال من الأهداف الإنمائية للألفية إلى أهداف التنمية المستدامة: ما الذي يحتاجه هذا الأمر؟”، عُقدَ منتدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للشباب في المقر الدائم، بحضور حشد كبير من الشباب من مختلف بقاع الأرض وعلى رأسهم، مبعوث الأمين العام للشباب، الشاب الأردني أحمد الهنداوي.

وكان من أبرز المشاركين الأمين العام بان كي مون ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي مارتين صديق. واستهل الأمين العام كلمته بالإشارة إلى ملالا يوسف زاي، أصغر شخص تلقى جائزة نوبل للسلام في التاريخ، ليؤكد على أن الشباب عنصر هام لتغيير المجتمعات والمورثات من أجل مستقبل أفضل. وقال “أنتم جميعا هنا في وقت حاسم بالنسبة للناس ولكوكبنا. فعام 2015 ليس فقط سنة أخرى – بل هو فرصة لتغيير مجرى التاريخ. جيلنا هو الأول الذي يتمتع بالقدرة على وضع حد للفقر – والأخير الذي يمكنه العمل لتجنب أسوأ آثار تغير المناخ. لدينا ثلاث أولويات رئيسية هذا العام، وهي استكمال الأهداف الإنمائية للألفية؛ والاتفاق على الإجراءات التحويلية والعالمية للتنمية المستدامة؛ ولتحقيق اتفاق مناخ عالمي جديد هادف” ودعا الأمين العام الشباب المجتمعين في قاعة المجلس الاقتصادي والاجتماعي إلى المساعدة في دفع عجلة التنمية المستدامة المحورية للكوكب، والمساعدة في محاربة الظلم وعدم المساواة، ولأن يكونوا مواطنين عالميين نشطين.

من جهته تحدث مبعوث الأمين العام للشباب أحمد الهنداوي عن التحديات المختلفة التي يواجهها الشباب لتحقيق إمكاناتهم الحقيقية، قائلا إنه بالرغم من تلك التحديات لم يستسلم الشباب لهذا الواقع بل ثابروا على العمل من أجل التعبير عن آرائهم وتغيير ما من حولهم لينعموا بحياة أفضل. وقال “أصبح الشباب حول العالم المصدر الرئيسي للابتكار والأمل والمرونة. يرفع الشباب أصواتهم بشكل عال وواضح، ليقولوا إنهم مستعدون لحمل المشعل للحفاظ على كوكبنا وتنميته. ولكن الشباب يريدون أيضا أن يكونوا شركاء في التنمية وليس فقط من المستفيدين منها. لا يريدون فقط أن يكونوا القوة الدافعة للتنمية بل يريدون أيضا أن يكونوا في مقعد القيادة. مشاركة الشباب بعد كل شيء ليست ترفا، بل هي ضرورة وشرط مسبق للشرعية.” ويصادف عام 2015 أيضا الذكرى العشرين لبرنامج العمل العالمي للشباب، الذي لا يزال قيما إلى اليوم. ولإحياء هذا الحدث، أعلن الأمين العام خلال منتدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للشباب عن إطلاق حملة مشاركة رقمية واجتماعية تحت هاشتاج #YouthNow . وتحيي هذه الحملة الإنجازات التي تحققت حتى الآن وتدعو إلى المزيد من الإجراءات للشباب في سبيل تحقيق جدول أعمال التنمية بعد عام 2015. وفي هذا الإطار دعا الأمين العام جميع الحاضرين إلى الانضمام لهذه الحملة العالمية وتغيير صورهم الشخصي على الوسائل الاجتماعية لإظهار دعمهم لها، مشيرا إلى أن رئيس الجمعية العامة سيعقد في شهر أيار /مايو المقبل حدثا خاصا للتشديد على أهمية برنامج العمل، مثنيا على مبعوثه الخاص للشباب، أحمد الهنداوي، لقيادة هذه الحملة.

 

المصدر : مركز أنباء الأمم المتحدة

 

Follow Us