الأخبار

الأمم المتحدة تجدد التعهد بمساعدة الفلبين على التعافي من الاعصار القاتل

بعد نحو شهر منذ ضرب إعصار هايان الفلبين، اتفقت الأمم المتحدة وشركاؤها اليوم على ضرورة التحرك بسرعة لمساعدة المجتمعات المتضررة على إعادة بناء حياتهم، فضلا عن استعراض الدروس المستفادة من استجابة المجتمع الدولي للكارثة.

وقال نيستور أوسوريو، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي في افتتاح الجلسة الاستثنائية التي عقدت في مقر الأمم المتحدة “على الرغم من تعاطفنا ودعائنا للشعب الذي تضرر من هذا الاعصار القاتل والعنيف، فالكلمات وحدها لا تكفي”. وذكر أن “هذا هو الوقت المناسب لاظهار تضامننا مع الشعب الفلبيني، وإثبات التزامنا بمساعدة المجتمعات والشعوب المتضررة في الفلبين في إعادة بناء حياتهم”. وتشير الدلائل إلى أنه في حين انخفض عدد القتلى بسبب الكوارث الطبيعية على مدى السنوات ال 40 الماضية، فقد شهد العالم زيادة في عدد وشدة الكوارث الطبيعية وعدد الأشخاص المتضررين. وأشار السيد أوسوريو إلى أن “تكلفة الكوارث تتجاوز الأضرار التي تلحق بالممتلكات، فأثرها الاقتصادي والاجتماعي هائل على المجتمعات”. ووفقا لأحدث التقديرات، ألحق اعصار هايان الضرر بنحو 14 مليون شخص، فيما أدى إلى تشريد أربعة ملايين نسمة. وتتطلب خطة الاستجابة الاستراتيجية لإعصار هايان التي قدمها الشركاء في المجال الإنساني توفير 791 مليون دولار، تم استلام 30 في المائة منها فقط. وبالإضافة إلى مناقشة الاحتياجات الفورية في الفلبين، قيّم الاجتماع أيضا ما يمكن القيام به لضمان التسليم الفعال للمساعدة، والانتقال السلس من الإغاثة إلى التنمية. كما استعرض أيضا كيف يمكن لمنظومة الأمم المتحدة، والمنظمات الإقليمية والدولية ومنظمات المجتمع المدني، والقطاع الخاص والمجتمع العلمي المساعدة في جهود الإغاثة وإعادة الإعمار وإعادة التأهيل للحكومة.

المصدر : مركز أنباء الأمم المتحدة

Follow Us