الأخبار
الدورة الموضوعية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي

الاستثمار في دور المرأة من أجل التنمية

أوضح الأمين العام بان كي – مون في الخطاب الافتتاحي أمام الجزء الرفيع المستوى من الدورة الموضوعية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لعام 2010 ’’أن كل الأهداف الإنمائية للألفية تتوقف على أن يكون للمرأة رأي في النهوض بشؤونها‘‘.  ولاحظ أنه ’’كثيراً ما يكون أفقر الناس وأكثرهم تهميشاً هم من النساء. ورغم أنه يتبين من تقرير الأهداف الإنمائية للألفية لعام 2010 أننا أحرزنا تقدماً، فإن هذا التقدم متفاوت… إذ لم يتحقق إلا قدر ضئيل من النجاح في مجال الصحة النفاسية. وهذه سنة فاصلة في مجال المساواة بين الجنسين‘‘.

وفي إطار موضوع الاستعراض الوزاري السنوي المعنون ـ ’’تنفيذ الأهداف والالتزامات المتفق عليها دولياً فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة‘‘ ـ من المقرر أن يجتمع ما يزيد على سبع مائة مشارك يمثلون الحكومات والمنظمات المتعددة الأطراف ووكالات المعونة والمجتمع المدني والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية لمناقشة الالتزامات الطويلة الأجل لإحداث تحسين وإبراز هذه القضايا.

وافتتح الجزء الرفيع المستوى بشريط فيديو لصندوق الأمم المتحدة للسكان أبرز دور المرأة في مختلف أنحاء العالم، ومساهماتها وأهميتها في المجتمع. وتتاح لثلاثة عشر بلداً فرصة تقدم فيها بصورة مباشرة، من خلال سلسلة من اللوحات ومناقشات المائدة المستديرة، تجاربها في تنفيذ استراتيجياتها الإنمائية الوطنية، بما في ذلك الاستراتيجيات الإنمائية المتعلقة بالمرأة، لتحقيق الأهداف المتفق عليها دولياً.

وأكد أندرو ميتشل، وزير الدولة لشؤون التنمية الدولية في المملكة المتحدة في كلمته الافتتاحية أمام الجزء الرفيع المستوى أن ’’مكانة المرأة والفتاة في مجال التنمية مهمة وليس من المبالغة في شيء التأكيد عليها‘‘.

وقال السيد بان عن أهمية هذا الجزء من دورة المجلس الاقتصادي والاجتماعي والدورات المقبلة ’’إن علينا جميعاً أن نبر بالوعد ونحن نكافح الفقر جماعياً. فلدينا فرصة هائلة لإنقاذ الأرواح وتحقيق النتائج‘‘.

وبالمثل، أكد رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، علي حمدون، لجميع الدول الأعضاء والمشاركين في الجزء ’’ أنه لا بد أن يسفر الجزء الرفيع المستوى عن نتائج ملموسة… نتائج يمكن أن يفهمها عامة الناس‘‘.

وبافتتاح منتدى التعاون الإنمائي في 29 حزيران/يونيه 2010، ستستمر الدورة الموضوعية طيلة حزيران/يونيه وتموز/يوليه.

Follow Us