الأخبار

إيبولا: الأمم المتحدة تحث على دعم الاستجابة وبناء أنظمة صحية قوية

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، المجتمع الدولي إلى مساعدة الحكومات المعنية للتعافي من الأزمة واسترداد قوتها. وأشار إلى أن التضامن العالمي ساهم في دفع وتيرة الاستجابة لفيروس إيبولا، ولكن لا بد من توجه جماعي أكبر من أجل القضاء على الفاشية، والمساعدة في إعادة الإعمار وحماية العالم من مخاطر مماثلة في المستقبل.

وفي اجتماع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة حول الايبولا باعتبارها تشكل تهديدا للتنمية المستدامة، أشار السيد بان إلى الدروس المستفادة التي تم استخراجها من الأزمة، ، بما في ذلك أهمية أداء النظم الصحية والتغطية الصحية عالمية الجودة. وقال”نحن بحاجة إلى بناء نظم صحية قوية، وقادرة على الاستجابة لحالات الطوارئ مثل الإيبولا. ينبغي للمجتمع الدولي من العلماء والباحثين تكريس مزيد من الوقت والموارد لإيجاد علاجات للأمراض التي تحدث في البلدان النامية. هذه العلاجات قد لا تولد الكثير من الربح، ولكنها توفر فوائد إلى الشعوب الأكثر فقرا في العالم”. وذكر الدول بالأثر الإنساني والاقتصادي الهائل لفيروس الإيبولا في غرب أفريقيا، حيث قتل أكثر من خمسة آلاف شخص ويتم آلاف الأطفال. وقال “يجب أن تكون هناك عناصر حاسمة في جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015. التنمية يمكن أن تكون دائمة عندما توفر للمجتمعات خدمات عامة أساسية مثل الرعاية الصحية. تحتاج المجتمعات إلى الحصول على الرعاية الصحية لعلاج أمراض يمكن الوقاية منها بسهولة.”

 

المصدر : مركز أنباء الأمم المتحدة

Follow Us