الأخبار

المجلس الاقتصادي والاجتماعي يحتفل بذكرى تأسيسه بالدعوة إلى مواجهة تداعيات كوفيد-19

يحتفل اليوم المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة بذكرى تأسيسه الخامسة والسبعين. والمجلس هو أحد الأجهزة الستة الرئيسية للأمم المتحدة وتتمثل ولايته الجوهرية، كما وردت في ميثاق الأمم المتحدة، في تحسين مستويات المعيشة من خلال التعاون الاقتصادي العالمي.

رئيس المجلس للعام الحالي الممثل الدائم لباكستان لدى الأمم المتحدة السفير منير أكرم، قال في بيان: “منذ اعتماد مـيثاق الأمم المتحدة، أُنشئت منظومة التعاون الدولي المتعلقة بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية والصحية والإنسانية والتنموية، تحت مظلة المجلس الاقتصادي والاجتماعي”.

وتقدم 20 منظمة دولية ولجنة إقليمية وجهة مستقلة، تقاريرها بشكل سنوي للمجلس.

وأضاف أكرم أن المجلس، عبر السنين، كان الجهة المركزية للنقاش حول السياسات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية الدولية. وقال إن المجلس الاقتصادي والاجتماعي قام بدور مهم أيضا في اعتماد الاستراتيجيات التنموية الدولية، والأهداف الإنمائية للألفية، والتطوير المهم لأجندة 2030 للتنمية وأهـداف التنمية المستدامة السبعة عشر.

وأشار رئيس المجلس إلى الأزمة الصحية والاقتصادية الخطيرة أمام العالم الآن، والتي تعد الأخطر منذ إنشاء الأمم المتحدة وتشكيل المجلس الاقتصادي الاجتماعي. وحدد ملامح هذه الأزمة قائلا:

  •  ارتفعت معدلات الفقر والجوع،
  • لم يتم حشد الموارد المالية المطلوبة للتعافي في الدول النامية،
  • أصبحت القدرة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة محل شك،
  • يبدو تهديد التغير المناخي وشيكا،
  • ولا توجد ضمانات لتوفير اللقاح المضاد لكوفيد-19، بشكل متساو في الدول الأفقر.

وقال السفير منير أكرم إن المجلس الاقتصادي والاجتماعي يحمل الولاية ويتحمل المسؤولية للاستجابة لتلك التحديات، وشدد على ضرورة فعل ذلك في منتدى المجلس لتمويل التنمية المقرر في نيسان/أبريل ومنتدى التعاون التنموي والمنتدى رفيع المستوى في تموز/يوليو.

وفي الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيسه، دعا أكرم إلى العمل المشترك للوفاء بولاية المجلس.

المصدر: أخبار الأمم المتحدة

Follow Us