الأخبار

الأمم المتحدة تدعو للتغلب على الفجوات في مجال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات اخترقت كل جانب من جوانب الحياة المعاصرة، وأصبحت دافعا للابتكار والعمل والترويج والتبادل الاجتماعي والنشاط الاقتصادي بشكل لا يمكن تصوره قبل عقد من الزمن فقط.

وقد افتتح بان كي مون، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، مونز لوكوتفت اليوم الاجتماع رفيع المستوى لاستعراض نتائج القمة العالمية لمجتمع المعلومات بعد مضي عشر سنوات على انعقادها في تونس.

وأكد بان كي مون أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمكن أن تكون دافعا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ، لكنه حذر من أنه يجب التغلب على الفجوات الرقمية، بما في ذلك الفجوة بين الجنسين.

“في الوقت الراهن يتمكن أكثر من 80٪ من الأسر في البلدان المتقدمة من الوصول إلى شبكة الإنترنت، في حين لا يتمكن ثلثا سكان البلدان النامية من الوصول إلى الانترنت.” وأشار إلى أنه على الرغم من أن النساء يشكلن نصف سكان العالم، إلا أن فرصتهن في الوصول إلى الانترنت تقل عن فرصة الرجال، داعيا إلى التغلب على هذه الفجوات.

وذكر بان أنه من المتوقع أن يتضاعف استخدام الأجهزة المحمولة والاتصال بالإنترنت بمقدار ست مرات بحلول 2020، وطالب الدول بالتعاون لتطوير الشبكة لتصبح مكانا مفتوحا آمنا وموثوقا وثابتا وشاملا للجميع.
وقال إن ذلك يتطلب أيضا عملا مشتركا بين الشركات لبناء وتعزيز الثقة وتعزيز ثقافة عالمية للأمن على شبكة الإنترنت.

ويناقش الاجتماع رفيع المستوى والذي يحضره ممثلون عن الحكومة والمجتمع المدني والقطاع الخاص كيفية الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل تحسين حياة الناس.

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة.

Follow Us