الأخبار

الإدارة العامة الفعالة أمر حيوي لإحلال السلام

يسلط التقرير الجديد لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية الضوء على كيفية إحلال السلام الدائم في مجتمعات ما بعد انتهاء النزاع.

ويذهب تقرير ’’إعادة هيكلة الإدارة العامة بعد انتهاء النزاع‘‘ إلى القول إن تشكيل حكومة ناجعة ينبغي أن يكون أولوية رئيسية في المنطقة أو البلد الذي يخرج لتوه من الأعمال العدائية.

وقال التقرير ’’إنه لا يمكن إحراز تقدم في تعزيز السلم والتنمية وحماية حقوق الإنسان إلا بإرساء مؤسسات ملائمة للحوكمة والإدارة العامة‘‘.

كما قال ’’إن السلام الدائم‘‘ لا يمكن ضمانه إلا إذا كسبت الحكومة المنشأة حديثاً ثقة السكان ووفرت الخدمات العامة الأساسية بما في ذلك السلامة والأمن والصحة، والتعليم، والمأوى، وفرص الحصول على المياه والصرف الصحي، وفرص العمل.

’’وكثيراً ما يحالف النجاح الإعمار اللاحق لانتهاء النزاع في البلدان [التي تكون لها] قيادة وإدارة مقتدرتان…. [حيث] يشارك المواطنون في عملية الإعمار‘‘.

وسيق مثالا رواندا وأوغندا مصداقاً لهذا القول.

وذكر التقرير أن الاستقرار لن يدوم في أماكن ما بعد انتهاء النزاع ’’ما لم تشارك المرأة ومجموعات الأقليات في إدارة الحكم في فترة ما بعد انتهاء النزاع، ولا سيما عندما تكون الانقسامات العرقية أو الدينية عاملاً مساهماً في النزاع‘‘.

وأبرز أنه إضافة إلى التحديات الجلية، فإن مجتمعات ما بعد انتهاء النزاع تتيح في الواقع عدداً من الفرص.

وقال التقرير ’’إنه خلافاً للاعتقاد الشائع، فإن حالات ما بعد انتهاء النزاع، لا تطبعها التحديات فحسب، بل إنها تتيح أيضاً فرصاً عديدة لطي مراحل التنمية من خلال اعتماد ممارسات مبتكرة في مجال الإدارة العامة، ولاسيما من خلال تطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إدارة الحكم وتقديم الخدمات‘‘.

Follow Us