الأخبار

منتدى حوكمة الإنترنت يشدد على أهمية سد الفجوة الرقمية

هناك حاجة إلى نهج جديدة لتوفير خدمة الإنترنت لجميع الناس، وإغلاق الفجوة الرقمية الراسخة التي تساهم في تفاقم عدم المساواة بين الدول، وفقا للمشاركين في المنتدى الحادي عشر لحوكمة الإنترنت الذي يختتم أعماله في المكسيك اليوم.

وخلال أربعة أيام من المناقشات المكثفة حول مستقبل الانترنت، استمع المنتدى إلى دعوات لاتخاذ إجراءات منسقة لضمان وصول منافع الإنترنت إلى جميع أفراد المجتمع، وكل من البلدان المتقدمة والنامية.

وبالإضافة إلى التحديات المادية لتوفير الاتصال بأسعار معقولة، يشير الخبراء إلى مشكلة عدم دراية الكثير بالفوائد المتعددة لاستخدام الإنترنت، وأجمعوا على أن قلة الاهتمام أو الدراية تشكل عقبة خطيرة أمام زيادة استخدام الإنترنت.

وتناولت جلسات المنتدى عددا من القضايا الهامة بما في ذلك حقوق الإنسان وحرية التعبير على شبكة الإنترنت، والتعاون بين المعنيين المتعددين، والأمن. وانصب الاهتمام بشكل خاص على الشباب وقضايا المرأة والفجوة الرقمية – الفجوة التكنولوجية القائمة بين البلدان المتقدمة والبلدان النامية.

ويذكر أن أدنى مستويات لاستخدام الإنترنت سجلت في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، فعلى سبيل المثال، أقل من ثلاثة في المائة من السكان يستخدمون الإنترنت في عدد من الدول من بينها تشاد (2.7 في المائة)، وسيراليون (2.5 في المائة)، والنيجر (2.2 في المائة)، والصومال (1.8 في المائة)، وإريتريا (1.1 في المائة).

بالإضافة إلى ذلك، في حين لا تزال سبل الاتصال بين الدول المتقدمة والنامية، داخل المناطق وحتى داخل البلدان، تشكل تحديا في مجال الاقتصاد والبنية التحتية، هناك أيضا قضية الأمية الرقمية. وفيما يتعلق بالفجوة بين الجنسين، يفوق استخدام الذكور للانترنت استخدام الإناث بما مجموعه 257 مليون شخص، فيما تواجه المرأة مجموعة متنوعة من المضايقات والتحرش على شبكة الإنترنت.

وتداول المشاركون مجموعة من البرامج الجديدة التي تتغلب على العوائق التي تحول دون الوصول الشامل. ومع ذلك، أفادوا بأنه لا يوجد حل واحد للمشكلة وأن الوضع يختلف من حالة إلى أخرى.

وإدراكا للدور الحاسم للانترنت في توفير سبل الوصول إلى الفرص للجميع، دعا المشاركون في المنتدى – الحكومات والمجتمع التقني والقطاع الخاص والمجتمع المدني – إلى المزيد من بناء القدرات والتدريب وكذلك توثيق التعاون والشراكات.

المصدر : مركز أنباء الأمم المتحدة

Follow Us