وكلاء الأمين العام السابقون

وو هونغبو

تقلد السيد وو هونغبو منصب وكيل الأمين العام لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية من 1 آب/أغسطس 2012 الى  تموز/يوليو 2017 . وقبل هذا التعيين، شغل السيد وو منصب سفير فوق العادة ومفوض لجمهورية الصين الشعبية لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية. وعلاوة على تكليفات دبلوماسية عديدة، عمل السيد وو سفيرا للصين لدى الفليبين.
وقد شارك السيد وو في العديد من القضايا الاجتماعية والاقتصادية المتصلة بمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة ومنطقة ماكاو الإدارية الخاصة، وشغل منصب مدير، ثم مدير عام لإدارة شؤون هونج كونج وماكاو وتايوان التابعة لوزارة الخارجية الصينية، وعُين ممثلا رئيسا لفريق الاتصال الصيني البريطاني المشترك. وقد كان من كبار المسؤولين الصينيين المكلفين بإدارة علاقات منطقة هونج كونج مع أكثر من 30 منظمة دولية، والإشراف على الالتزام بتنفيذ أزيد من 200 اتفاقية دولية ضمن منطقة هونج كونج الخاصة.

شا زوكانغ

شا زوكانغتقلد شا زوكانغ منصب وكيل الأمين العام لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية من تموز/يوليو 2007 إلى تموز/يوليو 2012

السيد شا زوكانغ، دبلوماسي محترف، أصبح وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية في 1 تموز/ يوليه 2007. وبصفته تلك، يترأس إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية المسؤولة عن متابعة القمم والمؤتمرات الرئيسية للأمم المتحدة، وتقديم الخدمات للجنتين الثانية والثالثة للجمعية العامة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي إلى جانب الأغلبية الكبرى للجانه الفنية وهيئات الخبراء التابعة للمجلس. ويدعو وكيل الأمين العام إلى اجتماع اللجنة التنفيذية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، وهي شبكة الأمانة العامة للأمم المتحدة المعنية بالتخطيط المشترك والمبادرات المشتركة المتعلقة بالتنمية.

قائمة مختارة من البيانات من شا زوكانغ

خوسيه أنطونيو أوكامبو

خوسيه أنطونيو أوكامبوتقلد خوسيه أنطونيو أوكامبو منصب وكيل الأمين العام لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية من أيلول/سبتمبر 2003 إلى حزيران/يونيه 2007

وتولى السيد أوكامبو هذا المنصب بعد أن كان أميناً تنفيذياً للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي لما يقارب ست سنوات.

وبمجرد قدومه إلى إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية، أخذ السيد أوكامبو على عاتقه مهمة النهوض بنوعية العمل التحليلي للإدارة. وكان إنجازه الرئيسي في هذا المجال هو إعادة هيكلة وثيقتين رئيسيتين من وثائق الإدارة، وهما ’’دراسة الحالة الاقتصادية والاجتماعية في العالم‘‘ و’’الحالة والتوقعات الاقتصادية في العالم‘‘. وتحولت دراسة الحالة الاقتصادية والاجتماعية في العالم إلى تقرير من نوعية رفيعة يتناول القضايا العالمية الرئيسية من قبيل الهجرة وتمويل التنمية، وأنماط التنمية المتباينة والتنمية في عالم يشيخ. أما تقرير ’’الحالة والتوقعات الاقتصادية في العالم‘‘ فعزز ليصبح أهم تقرير للأمم المتحدة عن الظروف الاقتصادية العالمية القصيرة الأجل، باعتباره مشروعاً مشتركاً بين الإدارة ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) ولجان الأمم المتحدة الإقليمية ـ الأعضاء الأساسيون في اللجنة التنفيذية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية.

كما كرس وكيل الأمين العام السابق قدراً كبيراً من الوقت والجهد لتسهيل الخطة الإنمائية للأمم المتحدة التي انبثقت عن شتى قمم الأمم المتحدة ومؤتمراتها ابتداء من التسعينات. وانطوت هذه المهمة على دعم العملية الحكومية الدولية للأمم المتحدة، بما فيها الدعم المشترك من أعضاء اللجنة التنفيذية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية. وشملت أيضاً تحسين متابعة الأهداف الإنمائية للألفية عن طريق عمل الفريق الإحصائي المشترك بين الوكالات الذي تقوده شعبة الإحصاءات في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية، وإصدار تقارير سنوية خاصة عن الأهداف الإنمائية للألفية وإدراج اتفاقات مؤتمر القمة العالمية لعام 2005 في خطة الأهداف الإنمائية للألفية.

وعمل السيد أوكامبو الشيء الكثير لتحسين آلية المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة. ومن الإنجازات الرئيسية في هذا الباب تحويل وتوسيع نطاق برنامج عمل الفريق العامل السابق ’’المخصص‘‘ للتعاون الدولي في المسائل الضريبية الذي أصبح جهازاً تقنياً منتظماً من أجهزة المجلس الاقتصادي والاجتماعي. واقترحت إصلاحات رئيسية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي نفسه في إطار العملية التي أفضت إلى مؤتمر القمة العالمي لعام 2005 وما بعده. ونفذت بعض هذه الإصلاحات تحت إشراف السيد أوكامبو بما فيها إنشاء منتدى التعاون الإنمائي والمتابعة الرفيعة المستوى لمؤتمرات الأمم المتحدة وقممها.

نيتين ديساي

نيتين ديسايفي آذار/مارس 1997، طلب من نيتين ديساي أن ينسق دمج الإدارات الاقتصادية والاجتماعية الثلاثة في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية داخل الأمانة العامة للأمم المتحدة في نيويورك

وكلفت الإدارة بتقديم الدعم الفني لعمل الأمم المتحدة ذي الصلة من أجل التعاون التنظيمي والتحليلي والإحصائي والتقني في المجال الاقتصادي والاجتماعي. ثم طلب من السيد ديساي فيما بعد أن يرأس هذه الإدارة.

وعين أيضاً منظماً لاجتماعات اللجنة التنفيذية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، التي تجمع رؤساء كافة كيانات الأمانة العامة للأمم المتحدة المعنيين مباشرة بالمسائل الاقتصادية والبيئية والاجتماعية.

وبصفته وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، أبان السيد ديساي عن قيادة حيوية في الدورات الاستثنائية للجمعية العامة التي استعرضت التقدم المحرز بعد مرور خمس سنوات على عقد المؤتمرات العالمية المعنية بالتنمية المستدامة (1997)، والسكان والتنمية، والدول الجزرية الصغيرة النامية، والنهوض بالمرأة، والتنمية والاجتماعية (2000).

وتحت إشرافه، نظمت إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية ثلاثة مؤتمرات رئيسية أخرى هي: المؤتمر الدولي لتمويل التنمية في مونتيري، المكسيك، والجمعية العالمية الثانية للشيخوخة في مدريد، إسبانيا، ومؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة في جوهانسبرغ، جنوب أفريقيا، وعمل أميناً عاماً لها.

Follow Us