شعبة التنمية الاجتماعية الشاملة

تسعى الشعبة إلى تعزيز التعاون الدولي من أجل تحقيق الإدماج الاجتماعي والحد من أوجه عدم المساواة، من خلال تعزيز التأثير الفعال للسياسات والحوار العالمي المكثف بشأن قضايا التنمية الاجتماعية. والشعبة هي الأداة الرئيسية لتعزيز الأبعاد الاجتماعية لخطة عام 2030، لاسيما في مجالات عدم المساواة والقضاء على الفقر والعمالة المنتجة والعمل اللائق والأسرة والتعاونيات والإدماج الاجتماعي لكبار السن والشباب والأشخاص ذوي الإعاقة والشعوب الأصلية والأشخاص المهمشين من المجتمع.

والشعبة مسؤولة عن تنسيق النطاق الكامل للتقدم المحرز والتنفيذ في مجال التنمية الاجتماعية، بما في ذلك دعم متابعة وتنفيذ نتائج مؤتمر القمة العالمي للتنمية الاجتماعية (إعلان كوبنهاغن وبرنامج العمل بشأن التنمية الاجتماعية)، وبرنامج العمل العالمي للشباب، وإعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية، والوثيقة الختامية للمؤتمر العالمي المعني بالشعوب الأصلية، واتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ووثيقة النتائج الخاصة بالاجتماع الرفيع المستوى المعني بالإعاقة والتنمية، وخطة عمل مدريد الدولية للشيخوخة، وأهداف السنة الدولية للأسرة والسنة الدولية للتعاونيات، وعقد الأمم المتحدة الثالث للقضاء على الفقر. وتقود الشعبة أيضا إعداد التقرير عن الحالة الاجتماعية في العالم، وهو تقرير رائد للأمم المتحدة، وتقارير رئيسية أخرى مثل تقرير الشباب العالمي، وتقرير الإعاقة والتنمية، وتقرير حالة الشعوب الأصلية في العالم.

وتتبنى الشعبة نهجا متكاملا ومتعدد الأبعاد في عملها لمعالجة القضايا السياساتية وتحليلها، والعمل على مستوى أوجه الترابط والتداخل في الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية للتنمية المستدامة، وأيضا على مستوى نقاط التقاطع بين التنمية والحقوق وبناء السلام لتوفير مشورة سياساتية متسقة وقائمة على الأدلة.

مديرة الشعبة: السيدة دانييلا باس

أنشطة الشعبة الرئيسية:

  • تسهيل تنفيذ الأهداف والالتزامات الإنمائية المتفق عليها دوليًا، بما في ذلك أهداف التنمية المستدامة؛
  • إجراء دراسات مقارنة عالمية بشأن تصميم السياسات والبرامج وتنفيذها ورصدها وتقييمها، وتحديد الاتجاهات الناشئة في مجالات السياسات الاجتماعية والتنمية الاجتماعية؛
  • دعم العمليات الحكومية الدولية من خلال لجنة التنمية الاجتماعية والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والجمعية العامة والمحافل الحكومية الدولية الأخرى، مثل مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والفريق العامل المفتوح العضوية المعني بالشيخوخة؛
  • الاضطلاع بدور أمانة منتدى الأمم المتحدة الدائم المعني بقضايا الشعوب الأصلية، وتعزيز حقوق الشعوب الأصلية في سياق التنمية؛
  • تقديم خدمات المشورة وتطوير القدرات للدول الأعضاء، لصياغة سياسة إنمائية فعالة وشاملة؛
  • تعزيز الإدماج الفعال لكبار السن في المجتمع والتنمية، بطرق منها تعزيز التوجهات الثلاثة ذات الأولوية لخطة عمل مدريد الدولية للشيخوخة؛
  • تعزيز مشاركة الشباب في عمليات صنع القرار على جميع المستويات؛
  • تعزيز شراكات فعالة مع المجتمع المدني لتحقيق التنمية الاجتماعية؛
  • تعزيز أهداف السنة الدولية للأسرة (1994) وعمليات متابعتها؛
  • دعم إنشاء التعاونيات على المستويين الوطني والدولي.
Follow Us