معلومات أساسية

         في شباط/فبراير 2005، استضافت المملكة العربية السعودية أول مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب في الرياض وجَّه فيه خادم الحرمين الشريفين الراحل، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الدعوة إلى المجتمع الدولي لإنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب.

         وفي 8 أيلول/سبتمبر 2006، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بتوافق الآراء، استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب التي تعتبر معلماً بارزاً. وفي خطة العمل المرفقة بالاستراتيجية، تعقد الدول الأعضاء العزم على اتخاذ تدابير محددة لمكافحة الإرهاب، بما في ذلك تدابير ترمي إلى معالجة الظروف المؤدية إلى انتشار الإرهاب (الركيزة الأولى)؛ وإلى منع الإرهاب ومكافحته (الركيزة الثانية)، وإلى بناء قدرات الدول على منع الإرهاب ومكافحته، وتعزيز دور منظومة الأمم المتحدة في هذا الصدد (الركيزة الثالثة)؛ وكفالة احترام حقوق الإنسان للجميع وسيادة القانون باعتبارها الأساس الجوهري لمكافحة الإرهاب (الركيزة الرابعة).

         وفي الركيزة الثانية لاستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، أقرت الجمعية العامة ”بإمكانية النظر في مسألة إنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب، في إطار الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز مكافحة الإرهاب“.

         وقد أنشئ مركز الأمم المتحدة الدولي لمكافحة الإرهاب في أيلول/سبتمبر 2011 من أجل تعزيز التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب ودعم الدول الأعضاء في تنفيذ الاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب.

         وفي 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2011، رحبت الجمعية العامة بإنشاء مركز مكافحة الإرهاب في مكتب فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب التابع لإدارة الشؤون السياسية في الأمانة العامة للأمم المتحدة، وشجعت الدول الأعضاء على التعاون مع المركز(A/RES/66/10) .

         وقد بدأ تشغيل المركز في نيسان/أبريل 2012 عقب الاجتماع الأول للمجلس الاستشاري.

                 الوثائق ذات الصلة

     •  ملاحظات الأمين العام المقدمة إلى الاجتماع الثاني للمجلس الاستشاري لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب

     •  ملاحظات الأمين العام في ركن الصحافة بشأن المساهمة السعودية المقدمة لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب