دعم ضحايا الإرهاب والتوعية بقضيتهم

        أُنشئ الفريق العامل من أجل تعزيز دعم التنفيذ الفعال للركيزة الأولى والركيزة الرابعة من استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب المتصلتين بضحايا الإرهاب، والعمل الشامل في هذا الشأن. وتركز الأنشطة على تعزيز التنسيق والتعاون بين هيئات الأمم المتحدة المعنية بضحايا الإرهاب؛ وتقديم المساعدة التقنية وتنفيذ أنشطة بناء القدرات؛ وتعزيز وحماية حقوق الضحايا عبر منابر وسائط الإعلام المتعددة، والحملات والحلقات التدريبية؛ وتوفير منبر لأصوات الضحايا من أجل مكافحة خطاب المتطرفين العنيفين.

الولاية

         أُبرزت قضايا ضحايا الإرهاب في إطار الركيزة الأولى والركيزة الرابعة لاستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب (انظر أدناه) وبموجب هاتين الركيزتين، تسعى الاستراتيجية إلى ”النهوض بالتضامن الدولي دعماً للضحايا“، وتؤكد ”الحاجة إلى تعزيز حقوق ضحايا الإرهاب وأُسرهم وحمايتها، وتيسِّر إعادة حياتهم إلى مجراها الطبيعي“، وتحدد ”تجريد ضحايا الإرهاب من إنسانيتهم“ باعتباره إحدى المسائل الرئيسية التي تولّد الظروف المؤدية إلى انتشار الإرهاب.

استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب:

الفرع الأول، الفقرة 8: ”النظر في القيام، على أساس طوعي، بوضع أنظمة وطنية لتقديم المساعدة تلبي احتياجات ضحايا الإرهاب وأُسرهم، وتيسر إعادة حياتهم إلى مجراها الطبيعي. وفي هذا الصدد، نشجع الدول على أن تطلب إلى الكيانات المختصة التابعة للأمم المتحدة مساعدتها في إقامة نظم وطنية من هذا القبيل. وسنسعى أيضاً إلى النهوض بالتضامن الدولي لدعم الضحايا، وتشجيع مشاركة المجتمع المدني في حملة عالمية لمكافحة الإرهاب وإدانته. ويمكن أن يشمل هذا القيام، في الجمعية العامة باستكشاف إمكانية إنشاء آليات عملية لتقديم المساعدة إلى الضحايا“.

الفرع الرابع: ”إننا، إذ نعيد تأكيد أن تعزيز حقوق الإنسان للجميع وحمايتها وسيادة القانون أمر أساسي بالنسبة لجميع عناصر الاستراتيجية...‏وإذ نؤكد ضرورة تعزيز وحماية حقوق ضحايا الإرهاب وحمايتها، نقرر اتخاذ التدابير التالية“.

القرارات الصادرة عن الاستعراضين الثالث (A/RES/66/282) والرابع (A/RES/68/276) للاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب تُلزم كذلك الدول الأعضاء بدعم ضحايا الإرهاب، بطرق منها مكافحة الانجذاب إلى الإرهاب، وتعزيز التضامن دعماً لضحايا الإرهاب.

الحالة الراهنة

         أظهرت الأمم المتحدة التزامها بمرور السنين بالعمل من أجل ضحايا الإرهاب عبر عدد من الأنشطة. وفي الآونة الأخيرة، تحقق، منذ إنشاء فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب، تنسيق أقوى بشأن الأنشطة المتعلقة بضحايا الإرهاب. وفي أيلول/سبتمبر 2008، عقد الأمين العام ندوة بشأن دعم ضحايا الإرهاب، وهي ندوة جمعت بين الضحايا والخبراء وممثلي الدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية، والمجتمع المدني ووسائط الإعلام، من أجل توفير منتدى لمناقشة اتخاذ خطوات ملموسة لمساعدة الضحايا على التعامل مع تجاربهم، وإعطائهم صوتاً، وتقاسم الممارسات الفضلى، وإبراز التدابير التي سبق أن اتخذتها الدول الأعضاء والمنظمات غير الحكومية لدعم الضحايا وتمكينهم.

         وقد صدر تقرير بهذا الشأن أوجز المواضيع الرئيسية التي نوقشت، وقدم عدداً من التوصيات بشأن كيفية مواصلة دعم ضحايا الإرهاب. وحتى الآن، وضع الفريق العامل ونفذ، بفضل عمل أفراده وعمله ككل، عدداً من الأنشطة، بما في ذلك ما يلي:

     •  حدث جانبي لإطلاق كُتيِّب عن ”الممارسات الجيدة من أجل دعم ضحايا الإرهاب في إطار العدالة الجنائية“، نظمه فرع منع الإرهاب، مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، في 16 نيسان/أبريل 2015، في قطر خلال المؤتمر الثالث عشر لمنع الجريمة.

     •  أطلق الأمين العام بوابة الأمم المتحدة لدعم ضحايا الإرهاب أثناء الاستعراض الرابع للاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب التي أُجريت في حزيران/يونيه 2014. والبوابة آلية عملية تيسِّر وصول الضحايا وأُسرهم ومجتمعاتهم المحلية إلى الموارد، سواء كان ذلك في شكل دعم نفسي - اجتماعي، أو فهمٍ لكيفية الوصول إلى النظم الوطنية للعدالة الجنائية، أو فرصٍ لإعادة التأهيل تقدمها الدول الأعضاء. والبوابة هي قاعدة رئيسية يستطيع المجتمع الدولي، انطلاقاً منها، تأكيد تضامنه مع الضحايا.

     •  استضافت البعثة الدائمة لاسبانيا، ومؤسسة ضحايا الإرهاب، ومؤسسة ميغيل أنجيل بلانكو، حلقة نقاش ومعرضاً فوتوغرافياً، في 2 نيسان/أبريل 2012، في نيويورك. وركزت المناقشة على تعزيز الآليات الموجودة المتعلقة بحقوق الضحايا، فضلا عن تعزيز سُبل جديدة ومبتكرة لدعم الضحايا وتمكينهم.

     •  بالتعاون مع مركز التعاون العالمي لمكافحة الإرهاب، عُقدت حلقة عمل تدريبية إعلامية مدتها أربعة أيام لعشرة أشخاص من ضحايا الإرهاب. وكان الهدف من حلقة العمل هو تعزيز قدرة المشاركين على تنظيم حملات في مجال الاتصالات، والتفاعل مع وسائط الإعلام، وتعزيز فهمهم لوسائط الإعلام، لكي يكونوا أفضل استعداداً للإبلاغ عن تجاربهم.

     •  اشتركت فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب والمعهد الدولي للدراسات العليا في العلوم الجنائية في تنظيم حلقة عمل في سيراكوزا، إيطاليا، بشأن أفضل الممارسات المتعلقة بدعم ضحايا الجرائم الإرهابية والجرائم المتصلة بها، على النحو المحدد في القانون الوطني والدولي.

         وتوفر بوابة الأمم المتحدة لدعم ضحايا الإرهاب جدولا زمنيا مفصلا عن أنشطة الأمم المتحدة بشأن ضحايا الإرهاب.

الكيانات

     •  فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب، إدارة الشؤون السياسية (الرائد)

     •  إدارة شؤون الإعلام

     •  منظمة الطيران المدني الدولي

     •  مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان

     •  المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب

     •  مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة

     •  معهد الأمم المتحدة الأقاليمي لأبحاث الجريمة والعدالة

المراقبون

     •  مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية