حماية الهياكل الأساسية الحيوية، بما في ذلك شبكة الإنترنت، والأهداف المعرَّضة للخطر، وأمن السياحة

الولاية

         ولاية الفريق العامل مستمدة من استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب (A/RES/60/288):

الفرع الثاني، الفقرة 12:

         ”العمل إلى جانب الأمم المتحدة، مع إيلاء الاعتبار الواجب لطابع السرية واحترام حقوق الإنسان والامتثال للالتزامات الأخرى المنصوص عليها في القانون الدولي، على استكشاف طرق وسُبل القيام بما يلي: (أ) تنسيق الجهود المبذولة على الصعيدين الدولي والإقليمي لمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره على الإنترنت“.

الفرع الثاني، الفقرة 18:

         ”مضاعفة جميع الجهود الرامية إلى تحسين أمن وحماية الأهداف المعرَّضة للخطر بوجه خاص مثل الهياكل الأساسية والأماكن العامة، ‏فضلاً عن التصدي للهجمات الإرهابية وغيرها من الكوارث، ولا سيما في مجال الحماية المدنية، مع التسليم بأن الدول قد تحتاج إلى المساعدة في هذا الصدد“.

الفرع الثالث، الفقرة 13: ”تشجيع الأمم المتحدة على العمل مع الدول الأعضاء والمنظمات الدولية والإقليمية ودون الإقليمية المعنية لتحديد ‏وتبادل أفضل الممارسات في مجال منع الهجمات الإرهابية ضد الأهداف المعرضة للخطر بوجه خاص. وندعو ‏المنظمة الدولية للشرطة الجنائية إلى العمل مع الأمين العام حتى يتمكن من تقديم مقترحات في هذا ‏الصدد. ونقر أيضاً بأهمية إقامة شراكات بين القطاعين العام والخاص في هذا المجال“.

الحالة:

يهدف الفريق العامل إلى تحديد وجمع أصحاب المصلحة والشركاء لمناقشة مسألة إساءة استغلال شبكة الإنترنت لأغراض إرهابية بوسائل تشمل تشجيع التطرّف والتجنيد والتدريب والتخطيط التنفيذي وجمع الأموال وغير ذلك من الوسائل. وبالاقتران مع الدول الأعضاء، يهدف الفريق العامل إلى استكشاف سُبل استخدام الإرهابيين لشبكة الإنترنت، والتحديد الكمّي للخطر الذي يمثله هذا الاستخدام ودراسة الخيارات المتاحة للتصدّي له على الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي، بما في ذلك الدور الذي يمكن أن تلعبه الأمم المتحدة بدون إخلال بحقوق الإنسان والقيم الأساسية والطبيعة المفتوحة لشبكة الإنترنت نفسها.

وكخطوة أولى، اضطلع الفريق العامل بعملية مسح للقوانين والاتفاقيات والموارد والمبادرات ذات الصلة. وقد تمكّن الفريق العامل من جمع كمية كبيرة من البيانات بشأن التدابير القائمة لمكافحة استخدام شبكة الإنترنت لأغراض إرهابية، وذلك على أساس الردود الواردة على رسالة استفسارية أرسلت إلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وطُلبت فيها معلومات عن المجالات الرئيسية ذات الصلة بمهمة الفريق العامل وكذلك على أساس مقابلات ومراسلات أجريت مع شخصيات رئيسية في المنظمات الإقليمية والدولية وهيئات تنظيم شبكة الإنترنت وقطاع الصناعة والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية فضلاً عن المعلومات المتاحة للكل.

وأكمل الفريق العامل عملية المسح بتنظيم اجتماع لأصحاب المصلحة في تشرين الثاني/نوفمبر 2008 ضم الفريق العامل وعدداً مختاراً من صانعي السياسات والفنيين المختصين بالأمن الحاسوبي وممثلي قطاع الصناعة وخبراء في مجال الإرهاب وموظفي إنفاذ القوانين وممثلي المجتمع المدني. وأجرى المشاركون مناقشة مستفيضة بشأن طبيعة التهديد الذي يمثله استخدام شبكة الإنترنت لأغراض إرهابية، وأنسب الوسائل للتعامل معه. وركّزت هذه المناقشة على خلق فهم مشترك فيما بين القطاعات التي قد تكون لها أفكار مختلفة فيما يتعلق بمكافحة استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية، وذلك من أجل بلوغ الهدف النهائي وهو تحديد الإجراء الدولي الذي قد يكون مناسباً.

وفي شباط/فبراير 2009 أعدّ الفريق العامل تقريراً  يتضمّن تحليلاً للمعلومات التي زوّدته بها الدول الأعضاء ويعكس الاستنتاجات التي خلص إليها اجتماع أصحاب المصلحة. ويعطي التقرير صورة للطبيعة الراهنة للتهديد ويسجل المبادرات الوطنية والإقليمية والدولية لمكافحته. كما يقدّم التقرير توصيات مبدئية للمضي قُدماً و الدور الذي يمكن أن تضطلع به الأمم المتحدة.

وركّز الفريق العامل المعني بشبكة الإنترنت في عام 2010، مستفيدا من نتائج تقريره الأولي، ‏على التحديّات الفنية التي تعيق الجهود الرامية إلى التصدّي لاستخدام الإرهابيين لشبكة ‏الإنترنت. وجرى عقد اجتماعي خبراء بشأن هذه المسائل، استضافت الاجتماع الأول ‏وزارة الخارجية الألمانية، وعُقد الاجتماع الثاني بالتعاون مع مؤسسة مايكروسوفت. وحضر ‏كلا الاجتماعين الدول الأعضاء وممثلين للمجتمع المدني والقطاع الخاص.‏

وفي عام 2011، بدأ الفريق العامل يركز أنشطته على استخدام شبكة الإنترنت ‏لمواجهة جاذبية الإرهاب، لا سيما عن طريق تحليل دور الخطاب المضاد والرّسل القادرين ‏على تبليغ رسائله. وفي إطار التركيز على هذه المسائل، قامت فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في ‏مجال مكافحة الإرهاب، إلى جانب جامعة نايف، و مركز التعاون في مجال مكافحة ‏الإرهاب العالمي ، بعقد مؤتمر دولي في الرياض، المملكة العربية السعودية، في كانون الثاني/يناير ‏‏2011، شارك فيه ممثّلون كبار من الدول الأعضاء والقطاع الخاص، ومحللون، وخبراء من ‏المجتمع المدني. وستصدر التقارير المتعلقة بالمراحل الثلاث لمشروع الفريق العامل التابع لفرقة ‏العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب في تقرير جامع في المستقبل يتضمن نظرة ‏عامة عن التحديات وكذلك أفضل الممارسات أو التوصيات المحتملة في المجالات القانونية ‏والتقنية والمتعلقة بالخطاب المضاد.

وفضلا عن ذلك، يشارك خبراء الفريق العامل في عدد من المناقشات الجارية في ‏مجال السياسة العامة والمتعلقة بـ "مكافحة استخدام الإرهابيين لشبكة الإنترنت" في سياق ‏الجهود الأوسع نطاقا التي تبذلها الدول الأعضاء، والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص ‏في مجال الأمن الحاسوبي. ومن الأمثلة على ذلك مشاركة فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في ‏مجال مكافحة الإرهاب في محادثات الخبراء الجارية التي تنظمها جامعة موسكو ‏الحكومية، و اجتماع فريق الخبراء الحكومي الدولي المعني ‏بالجريمة الحاسوبية  الذي ينظمه مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

الوثائق:

تقرير الفريق العامل لعام 2009 

تقرير موجز: استخدام الأنترنت في مكافحة الإرهاب 

مؤتمر الرياض حول استخدام الأنترنت للحد من التطرف والعنف (ملخص لنتائج المؤتمر المعقود بين 24 و 26 كانون الثاني يناير 2011) 

الكيانات المشتركة في فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب:

  1. فريق الدعم 1267 (رائد)
  2. مكتب فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب (رائد)
  3. المديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب (CTED)
  4. إدارة شؤون الإعلام (DPI)
  5. المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (INTERPOL) 
  6. مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان (OHCHR)
  7. المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان في سياق مكافحة الإرهاب 
  8. منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (UNESCO)
  9. مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC)
  10. معهد الأمم المتحدة الأقاليمي لبحوث الجريمة والعدالة (UNICRI)