مبادرة المساعدة المتكاملة لمكافحة الإرهاب

UN Photo/Marco Dormino

استعراض عام   

      تشمل مبادرة المساعدة المتكاملة لمكافحة الإرهاب ممثلين عن كل كيان من كيانات فرقة العمل الشريكة ويرأسها المكتب التنفيذي للأمين العام. وفي سياق هذه المبادرة، يهدف مكتب فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب إلى تعزيز القدرة داخل منظومة الأمم المتحدة على مساعدة الدول الأعضاء المهتمة، بناء على طلبها، وبطريقة ميسرة، من أجل تنفيذ الاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب على نحو متكامل. ويشير مصطلح ”المتكاملة“ إلى مساعدة الدول الأعضاء الشريكة في مجال تنفيذها الاستراتيجية على نطاق الركائز المواضيعية الأربع جميعها، التي تعالج الأبعاد المتعددة لمكافحة الإرهاب، وإلى استخدام القدرات والجهود المقدمة في مجال المساعدة من منظومة الأمم المتحدة بأسرها

وتستند المساعدة المتكاملة لمكافحة الإرهاب إلى أعمال الكيانات المشاركة في فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب وتحقِّق التكامل معها دون استبدال أو ازدواجية ذلك العمل. وعموماً، يستمر تقديم المساعدة أو تيسيرها من خلال الكيانات المذكورة في إطار ولاياتها الخاصة، بيد أن المساعدة المتكاملة لمكافحة الإرهاب تساعد على وجود رؤية شاملة وتوفِّر تواصلاً مع الحكومات الشريكة. وبسبب اتساع نطاق عضويتها ووظيفة التنسيق والترابط، تعتبر فرقة العمل المعنية بالتنسيق في مجال مكافحة الإرهاب حافزاً فريداً لتنفيذ المساعدة التقنية المتكاملة. ويعتبر نظام معلومات المساعدة المتكاملة لمكافحة الإرهاب الموجود على الشبكة العالمية واحداً من الأدوات المتفق عليها لتيسير تعزيز تقاسم المعلومات وتنسيق تنفيذ المساعدة التقنية بين الكيانات.
 

ما هي منهجية المشروع؟

كخطوة أوّلية، تعمل فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب مع كل دولة عضو شريكة لتوضيح معالم أنشطة المساعدة التقنية المطلوبة والمنجزة والجارية والمقررة وتقييمات من كيانات تابعة لفرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب على المستوى الوطني. وحيثما يتم تحديد الاحتياجات في مجال تنفيذ المساعدات إلى الدول الأعضاء الشريكة، تهدف المساعدة المتكاملة لمكافحة الإرهاب إلى حفز استعمال القدرة والمواد القائمة على تنفيذ المساعدات في إطار منظومة الأمم المتحدة، وكذلك العمل، إذا لم تتوفّر قدرة ولا موارد من بين الكيانات التابعة لمنظومة الأمم المتحدة تهدف إلى حفز استعمال المساعدة الخارجية، حسب الاقتضاء، ورهناً بتوافر الموارد المالية الكافية، تهدف المساعدة المتكاملة لمكافحة الإرهاب كذلك إلى تقديم تمويل ”لسدّ الثغرة التمويلية“ لتيسير التوافر الوقتي للموارد من أجل البرمجة وتنفيذ المساعدة اللازمة للاحتياجات الأساسية ذات الصلة بالاستراتيجية والتي ليس بالإمكان تلبيتها من موارد منظومة للأمم المتحدة والتي من أجلها لا تُحتَمل تلبية طلبات التمويل من الجهات المانحة خلال الإطار الزمني المطلوب.

دول الأعضاء المشاركة

وتعتبر بوركينا فاسو ومدغشقر ونيجيريا أول دول أعضاء مشاركة طلبت رسمياً أن يُنظَر في منحها مساعدة مع التنفيذ المتكامل للاستراتيجية كجزء من مبادرة المساعدة المتكاملة لمكافحة الإرهاب.

وفي سنة 2008، بدأت فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب العمل مع مدغشقر ونيجيريا باعتبارها أول دولتين عضوين مشاركتين طلبتا أن توضَعا في الاعتبار التماساً للمساعدة مع التنفيذ المتكامل للاستراتيجية. وأصبحت بوركينا فاسو ثالث بلد شريك في إطار المساعدة المتكاملة لمكافحة الإرهاب في سنة 2009. ومنذ ذلك الحين، أصبحت فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب تعمل مع هذه الدول الأعضاء الشريكة لتقديم خريطة لأنشطة المساعدة التقنية المطلوبة والمنجزة والجارية والمقرّرة وإجراء تقييمات من جانب الكيانات التابعة لفرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب في كل دولة عضو مشاركة لتيسير استبانة ”ثغرات“ في تنفيذ المساعدة. وتشمل الخطوات التالية وضع خطط عمل للمساعدة التقنية على المستوى الوطني في التعاون مع البلدان الشريكة، وكذلك تعبئة الموارد من أجل تنفيذ المساعدة من خلال الكيانات المعنية التابعة لفرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب.