تاريخ ميثاق الأمم المتحدة

مصر توقع ميثاق الأمم المتحدة في مؤتمر سان فرانسيسكو. تظهر على الصورة نسخة فاكسميل للميثاق.

مؤتمر سان فرانسيسكو في عام 1945

 

دُعيت 46 أمة — بمن فيها الدول الراعية الأربع — إلى مؤتمر سان فرانسيسكو لاجتماع الدول التي أعلنت الحرب على ألمانيا واليابان والتزمت بإعلان الأمم المتحدة

ممثلون عن الاتحاد السوفياتي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة مجتمعون في الجلسة الافتتاحية بشأن منظمة للأمن والسلم في العالم بعد الحرب.

مؤتمرا دومبارتون أوكس ويالطا في الفترة 1944 - 1945

كان مؤتمر دومبارتون أوكس هو الخطوة المهمة في تنفيذ الفقرة 4 من إعلان موسكو لعام 1943، التي أشارت إلى ضرورة إنشاء منظمة دولية تخلف عصبة الأمم بعد الحرب.

صور الأمم المتحدة / صور تاريخية
في إعلان وقّع في موسكو يوم 30 تشرين الأول/أكتوبر 1943، دعت حكومات الاتحاد السوفياتي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والصين إلى الاسراع بإنشاء منظمة دولية للمحافظة على السلام والأمن. وأعيد التأكيد على أهمية ذلك الهدف من جديد في اجتماع قادة الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي والمملكة المتحدة في طهران في 1 كانون الأول/ ديسمبر 1943.

1943: مؤتمرا موسكو وطهران

"نحن على ثقة بأن اتفاقنا  سيحظي بسلام دائم. وندرك تماما المسؤولية الكبيرة التي على عاتقنا وجميع الأمم المتحدة للوصول إلى حالة سلام  تتطلب حسن نية الغالبية الساحقة من شعوب العالم،  وتنهي ويلات الإرهاب والحرب لأجيال عديدة."

صور الأمم المتحدة / صور تاريخية
إعلان من الأمم المتحدة متعهدة بـ "توظيف كامل مواردها العسكرية أو الاقتصادية" في "الصراع من أجل الانتصار على الهتلرية".

1942: إعلان الأمم المتحدة

جتمع في 1 كانون الثاني/يناير 1942، في واشنطن العاصمة، ممثلو 26 من الحلفاء الذين كانوا يحاربون قوات المحور وتعهدوا بدعم ميثاق الأطلسي عن طريق التوقيع على "إعلان الأمم المتحدة". وتضمنت هذه الوثيقة أول استخدام رسمي لعبارة "الأمم المتحدة"، التي اقترحها الرئيس روزفلت.

ميثاق الأطلسي لعام 1941

أصدر زعيمان إعلانا مشتركا عُرف في ما بعد باسم "ميثاق الأطلسي". لم تكن هذه الوثيقة معاهدة بين قوتين، كما أنها لم تكن تعبيرا رسميا عن مرام سلمية، بل كانت في الواقع تأكيدا — بحسب نص الوثيقة — "على مبادئ مشتركة محددة في السياسات الوطنية لبلديهما، التي بنيا عليها [المبادئ المشتركة] آمالهما لمستقبل أفضل للعالم."

1941: إعلان قصر سانت جيمس

تعد العبارات المقتبسة من إعلان قصر سانت جيمس بمثابة شعار للسلام: "إن الأساس الوحيد للسلام الدائم هو التعاون واستعداد الشعوب الحرة في العالم يعفي من خطر العدوان، والكل  يتمتع بالأمن الاقتصادي والاجتماعي؛ ونعزم على العمل معا، ومع الشعوب الحرة الأخرى، سواء في الحرب والسلم، لتحقيق هذه الغاية."

Drupal template developed by DGC Web Services Section and Digital Soutions and Support Unit