مؤتمرا دومبارتون أوكس ويالطا في الفترة 1944 - 1945

كان مؤتمر دومبارتون أوكس هو الخطوة المهمة في تنفيذ الفقرة 4 من إعلان موسكو لعام 1943، التي أشارت إلى ضرورة إنشاء منظمة دولية تخلف عصبة الأمم بعد الحرب.

©الأمم المتحدة/صور تاريخية
ممثلون عن الاتحاد السوفياتي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة مجتمعون في الجلسة الافتتاحية بشأن منظمة للأمن والسلم في العالم بعد الحرب.

ووضعت حينئذ مبادئ المنظمة العالمية المرجوة. إلا أن المبادئ والأغراض المرمي إليها من هكذا هيئة لم تكن حددت بما يعين على وضع هيكلها.  فكان لزاما إعداد مخطط تقبله كل أمم كثيرة.

7   تشرين الأول/أكتوبر  1944  ||  دومبارتون أ وكس 

ولهذا الغرض اجتمع ممثلو الصين وبريطانيا العظمة والاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة، كما يجتمع رجال الأعمال في العادة، في مؤتمر عُقد في دومبارتون أوكس — وهو قصر خاص في واشنطون العاصمة — واختتموا مناقشاتهم في 7 تشرين الأول/أكتوبر 1944 وقدموا مقترحا بهيكلية المنظمة العالمة عرضته بدورها قوى أربع على حكومات الأمم المتحدة وشعوبها لمدارسته ومناقشته.

مقترح بإنشاء منظمة عالمية

||  الهيكل

وفقا لمقترحات دومبارتون أوكس، تتكون المنظمة — التي ستعرف بـ "الأمم المتحدة" — من أربع هيئات رئيسية. وتتكون هيئة الجمعية العامة من جميع الأعضاء، ثم هيئة مجلس الأمن التي تتكون من 11  عضوا منهم خمسة دائمين وستة يُختارون من بقية الأعضاء لشغل منصب العضوية لفترة سنتين. أما الهيئة الثالثة فهي محكمة العدل الدولية والهئية الرابعة هي الأمانة العامة. ويعمل المجلس الاقتصادي والاجتماعي في ظل سلطة الجمعية العامة.

||  المهام والمسؤوليات

كان جوهو الخطة الموضوعة هي أن تقع مسؤولية منع حروب في المستقبل على مجلس الأمن، أما الجمعية العامة فيُناط بها مهام دراسة التوصيات ومناقشتها بما يعزز التعاون الدولي وتعديل كل ما من شأنه أن يخل بالرفاه. ويكون للجميعة العامة النظر في المشاكل المتصلة بالتعاون في صون السلم والأمن ونزع السلاح. إلا أن الجمعية العامة ليس لها صلاحية تقديم توصيات في أي مسألة ينظر فيها مجلس الأمن، على أن تطرح الأسئلة المتعلقة بما يجب اتخاذه من إجراءات في تلك المسالة على مجلس الأمن كذلك.

||  أسلوب التصويت

أُجّل النظر في أسلوب التصويت في مجلس الأمن — في كل القضايا المنظورة — ليُناقش في فترة لاحقة.

||  القوات المسلحة في خدمة السلم

كانت إحدى ميزات خطة مؤتمر دومبارتون أوكس هي أن تضع الدول الأعضاء قوات مسلحة في تصرف مجلس الأمن بما يعينه على منع الحروب وإيقاف أعمال العدوان. وكان هناك اجماع عام على أن غياب قوة كتلك كان جوانب الضعف القاتلة في آلية عمل عصبة الأمم الرامية لحفظ السلام.

وناقشت بلدان الحلفاء مقترحات دومبارتون أوكس مناقشات مستفيضة. وأصدرت الحكومة البريطانية تعليقا مفصلا، فيما وزعت الخارجية الأمريكية مليون و900 ألف نسخة من النص وعمدت إلى ترتيبات تتيح للمتحدثين ومقدمي البرامج الإذاعية وصانعي الأفلام شرح تلك المقترحات. وقدمت حكومات عدة، مثل حكومات أستراليا وبلجيكا وتشيكوسلوفاكيا وفرنسا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج وبولندا واتحاد جنوب أفريقيا والاتحاد السوفياتي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة تعليقات وانتقادات  بناءة. 

Yalta Charter
©الأمم المتحدة/صور تاريخية
قادة قوات الحلفاء الرئيسية في الحرب العالمية الثانية في أثناء اجتماع في يالطا في القرم الروسية لتقرير بشأن خطة عسكرية لهزم ألمانيا هزيمة ساحقة. 

يسرت المناقشات الصحافية والإذاعية لشعوب بلدان الحلفاء النظر في مزايا خطة السلام الجديدة والحكم عليها. 

وحظيت الفروق بين الخطة الجديدة وعهد عصبة الأمم بعظيم الاهتمام، خصوصا في ما يتعلق بوضع قوات مسلحة في تصرف مجلس الأمن، وهو ما عده كثيرون تحسنا لا تخطئه عين.

11 شباط/فبراير  1945  ||  النظر في مسألة التصويت في مؤتمر يالطا 

بقيت في مقترحات دومبارتون أوكس ثغرة لم تسد وهي آلية التصويت في مجلس الأمن. وأقرت آلية لذلك في مؤتمر يالطا بالقرم حيث اجتمع تشرشل وروزفلت واستالين برفقة وزارئهم للخارجية ورؤساء دوواينهم. ففي 11 شباط/فبراير 1945، أعلن المؤتمر أن هذه المسألة حُلّت ودعا إلى عقد مؤتمر سان فرانسيسكو.  وأعلن الزعماء الثلاثة في بيانهم:

"إننا عازمون مع حلفائنا على إنشاء منظمة دولية عامة لصون السلم والأمن … واتفقنا على أن يُعقد مؤتمر الأمم المتحدة في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة في 25 نيسان/أبريل 1945 ليُعد ميثاق تلك المنظمة بما يتساوق والخطوط التي وضعت في المحادثات الرسمية في دومبارتون أوكس."

5 آذار/مارس  1945  ||  دعوة إلى سان فرانسيسكو 

أُرسلت الدعوات في 5 آذار/مارس 1945، وأُخبر المدعوون في الوقت ذاته عن الاتفاق في يالطا بشأن آلية التصويت في مجلس الأمن.

12 نيسان/أبريل  1945  ||  تغيير الدفة 

بعد مرور فترة وجيزة، توفي الرئيس روزفلت فجاءة، وهو الذي تُعزى إلى حنكته السياسية خطة عقد مؤتمر سان فرانسيسكو. وساد الخوف من أن يُؤجل المؤتمر، غ لا أن الرئيس ترومان قرر تنفيذ جميع الترتيبات، وفعلا اُفتتح المؤتمر في التاريخ المحدد سلفا. 

سمعيات

مقابلة مع جوزيف جونسون || رئيس شعبة الشؤون الدولية في وزارة الخارجية الأمريكية في 1943.


اضطلع السيد جونسون — في أثناء شغله منصبه — بدور  في إنشاء الأمم المتحدة، حيث حضر مؤتمري دومبارتون أوكس (1944) وسان فرانسيسكو (1945).
 

 في هذه المقابلة، يتذكر السيد جونسون تجربته في الأمم المتحدة، ويستفيض في حديثه عن مشاركته في مؤتمر دومبارتون أوكس ومؤتمر سان فرانسيسكو، كما يُعرج على مهمته بوصفه مبعوثا خاصا للجنة الأمم المتحدة الخاصة بالمصالحة في فلسطين في 1961.

- التاريخ الصوتي للأمم المتحدة

Drupal template developed by DGC Web Services Section and Digital Soutions and Support Unit