1943: مؤتمرا موسكو وطهران

"نحن على ثقة بأن اتفاقنا  سيحظي بسلام دائم. وندرك تماما المسؤولية الكبيرة التي على عاتقنا وجميع الأمم المتحدة للوصول إلى حالة سلام  تتطلب حسن نية الغالبية الساحقة من شعوب العالم،  وتنهي ويلات الإرهاب والحرب لأجيال عديدة."

صور الأمم المتحدة / صور تاريخية
في إعلان وقّع في موسكو يوم 30 تشرين الأول/أكتوبر 1943، دعت حكومات الاتحاد السوفياتي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والصين إلى الاسراع بإنشاء منظمة دولية للمحافظة على السلام والأمن. وأعيد التأكيد على أهمية ذلك الهدف من جديد في اجتماع قادة الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي والمملكة المتحدة في طهران في 1 كانون الأول/ ديسمبر 1943.

بحلول عام 1943، تعهدت دول الحلفاء الرئيسيون بتحقيق فوز صريح، وبعد ذلك، محاولة خلق عالم يكون فيه "الرجال تعيش حياتها في تحرر من الخوف والحاجة  في كل بقاع الأرض." ولكن الأسس لمنظمة عالمية كانت لم تعرف بعد، وجاء هذا التعريف في اجتماع بين وزراء الخارجية لبريطانيا العظمى والولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي في تشرين الأول/ أكتوبر 1943.

30 تشرين الأول/ أكتوبر 1943 || موسكو

كانت الرحلة الأولى في حياة وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، المبجل كورديل هال إلى موسكو للمشاركة في المؤتمر. وفي 30 تشرين الأول/أكتوبر، وقع على إعلان موسكو كلا من فياتشيسلاف مولوتوف، أنتوني إيدن، كورديل هال وفو بينغ شين، السفير الصيني لدى الاتحاد السوفياتي.

1 كانون الأول/ديسمبر 1943 || طهران

 وفي كانون الاول/ ديسمبر وبعد شهرين من إعلان القوى العظمى الأربعة، أعلن روزفلت وستالين وتشرشل—في أولى مقابلاتهم في طهران عاصمة إيران—أن  لديهم خطط مشتركة لتحقيق نصر نهائي.

إعلان موسكو

تعهد الإعلان بالمزيد من الإجراءات المشتركة في التعامل مع استسلام  الأعداء، وفي الفقرة 4، أعلنت:

"أنهم [وزراء خارجية]  يدركون ضرورة إنشاء منظمة دولية عامة في أقرب وقت ممكن تقوم على مبدأ المساواة في السيادة بين جميع الدول المحبة للسلام، وتكون عضويتها مفتوحة  لتلك الدول، كبيرها وصغيرها ، لصون السلم والأمن الدوليين."

Drupal template developed by DPI Web Services Section