برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز (UNAIDS)

Close-up portrait of a woman.

برزت الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وغيرها من الاضطرابات التمييزية التي تهدد الأنفس وكأنها جزء من الجهود المبذولة للتصدي لجائحة كوفيد - 19.  وطلب الأمين العام للأمم المتحدة إلى جميع كيانات الأمم المتحدة دعم جهود منظمة الصحة العالمية في مجالات الخبرة الخاصة بكل منها. ولذلك، وسعيا لجهود إبلاغ أفضل في المستقبل، كُلف برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز بإعداد تقرير عن كيفية تأثير تدابير الصحة العامة والقيود المفروضة على الحركة على جهود التصدي لفيروس نقص المناعة البشرية والجهود المبذولة لصون حقوق الإنسان.

mother and child

لا يزال التمييز وعدم المساواة بين الجنسين يشكلان عائقًا كبيرًا أمام النساء والفتيات، خصوصا في الاستجابة لمكافحة الإيدز. وتعتبر هذه السنة ذات أهمية خاصة للنساء والفتيات، كونها تصادف الذكرى الـ25 لمؤتمر بكين وانشاء لجنة وضع المرأة في آذار/مارس الجاري. ويحتفى في الفاتح من آذار/ مارس لعام 2020 بيوم "عدم التمييز مطلقا ضد النساء والفتيات". ولا يقتصر اليوم على المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية أو الموضوعات المتعلقة بالصحة، ولكنه يهدف إلى تسليط الضوء على جميع القضايا المتعلقة بالتمييز ايا كانت.

Photo of a health facility interior with patients waiting their turn.

يدعو برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) الحكومات إلى ضمان الحق في الرعاية الصحية للجميع من خلال إعطاء الأولوية للاستثمارات العامة في مجال الصحة. ويعاني نصف سكان العالم على الأقل من انعدام الحصول على الخدمات الصحية الأساسية. ولا ينبغي أن تكون الرعاية الصحية امتيازًا للأثرياء، حيث تنحصر الاستفادة من التقنيات والخدمات الصحية الحديثة على 1٪ من أغنى شعوب العالم، بينما يكافح الفقراء للحصول على الرعاية الصحية الأساسية. ويساهم ارتفاع تكاليف الوصول للخدمات الصحية الى دفع ما يقرب من 100 مليون شخص إلى براثن الفقر المدقع.