مرحبا بكم في الأمم المتحدة، انها عالمكم

ولاية بعثة الأمم المتحدة للمراقبة في الجمهورية العربية السورية‏

بموجب أحكام القرار 2043 المؤرخ 21 نيسان/أبريل 2012، أنشأ مجلس الأمن بعثة الأمم ‏المتحدة للمراقبة في الجمهورية العربية السورية لفترة أولية مدتها 90 يوما بقيادة رئيس ‏للمراقبين العسكريين، وهي تشمل نشرا أوليا لما يصل عدده إلى 300 من المراقبين ‏العسكريين غير المسلحين إضافة إلى عنصر مدني ملائم من أجل تنفيذ الولاية التالية:‏

  • رصد وقف أعمال العنف المسلح بجميع أشكاله من جانب كل الأطراف؛ ‏
  • رصد ودعم التنفيذ الكامل لاقتراح النقاط الست الذي قدمه المبعوث المشترك ‏

دعا مجلس الأمن الحكومة السورية إلى أن تكفل عمل البعثة بفعالية، وذلك من خلال: تيسير ‏النشر السريع بدون عراقيل لأفرادها وقدراتها حسب ما يلزم لتنفيذ ولايتها؛ وكفالة تمكينها ‏من التحرك والوصول بشكل كامل وفوري ودون عراقيل حسب ما هو ضروري لتنفيذ ‏ولايتها مشددا في هذا الصدد على ضرورة أن تتفق الحكومة السورية والأمم المتحدة على ‏وجه السرعة على أصول النقل الجوي الملائمة لبعثة الأمم المتحدة للمراقبة في سورية؛ وعدم ‏إعاقة اتصالاتها؛ وتمكينها من الاتصال بحرية وفي إطار من الخصوصية بالأفراد في جميع أرجاء ‏سورية دون الانتقام من أي شخص بسبب تواصله مع البعثة.‏

وقرر المجلس أيضا أن تنشر البعثة على وجه السرعة رهنا بتقييم الأمين العام للتطورات ذات ‏الصلة على الأرض، بما في ذلك توطيد وقف أعمال العنف.‏

النص الكامل لقرار مجلس الأمن 2043.

في 15 تموز/يوليه 2012، علقت البعثة أنشطتها بسبب اشتداد العنف المسلح في جميع أنحاء البلاد. وكان هذا التعليق لإعادة النظر على أساس يومي.

في 20 تموز/يوليه 2012، مدد مجلس الأمن ولاية البعثة لفترة أخيرة مدتها 30 يوما. وفقا للقرار 2059، وينظر المجلس تمديدات أخرى للبعثة فقط في حالة ''أن يقدم الأمين العام ومجلس الأمن تقارير تؤكد وقف استخدام الأسلحة الثقيلة وانخفاضا كافيا في مستوى العنف من قبل جميع الأطراف'' للسماح للبعثة بتنفيذ ولايتها.

بما أنه لم يتم استيفاء شروط البعثة كاملة، تم إنهاء ولاية البعثة انتهت في منتصف الليل في 19 آب/أغسطس 2012.