يتعلم طلاب جامعة فجر في ماكاسار ، جنوب سولاويزي ، كيفية عمل نظام الإرسال التلفزيوني.
Photo:CC BYNC-SA 3.0 IGO © UNESCO-UNEVOC/Bahauddin Raja Baso
من طلاب وطالبات جامعة إندونيسية في أثناء التعلم عن عمل أنظمة التلفزيون. ملكية الصورة: CC BYNC-SA 3.0 IGO © UNESCO-UNEVOC/Bahauddin Raja Baso

مهارات لشباب مرن في عصر كوفيد - 19 وما بعده

يُعقد اليوم العالمي لمهارات الشباب 2020 في سياق صعب، فتدابير الوقاء من جائحة كوفيد - 19 التي منها التباعد الاجتماعي وإغلاق مؤسسات التعليم والتدريب التقني والمهني في جميع أنحاء العالم تهدد تواصل عملية تنمية المهارات.

وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 70% من المتعلمين في العالم تأثروا بإغلاق المدارس في جميع المستويات التعليمية. وأفاد المشاركون في دراسة استقصائية — أجرتها يونسكو بالتعاون مع منظمة العمل الدولية والبنك الدولي عن مؤسسات التعليم والتدريب الفني والمهني — أن التدريب عن بُعد أصبح السبيل الأكثر شيوعًا لنقل المهارات، بالرغم من وجود صعوبات كبيرة تتعلق بتكييف المناهج، وعمليات تجهيز المتدرب والمدرب، أو عمليات الاتصال أو التقييم والاعتماد وغيرها.

وقبل وقوع هذه الأزمة، كانت العطالة تزيد بثلاثة أضعاف بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عامًا عنها بين البالغين، وغالبًا ما مرت تلك الفئة من الشباب بفترة انتقالية طويلة بين مرحلتي المدرسة والعمل. وفي مجتمعات ما بعد كوفيد - 19، يُطلب إلى الشباب المساهمة في جهود الإنعاش، مما يعني ضورة تجهيزهم بالمهارات اللازمة للنجاح في إدارة التحديات الناشئة وفي اكتساب المرونة الضرورية للتكيف مع الاضطرابات المستقبلية.

 

WYSD 2020 Logo

مؤتمر عبر الإنترنت بشأن مهارات الشباب المرن (6 - 14 تموز/يوليه)

تقع أهمية تنمية الشباب المهرة في موقع القلب من صميم موضوع هذا العام لاحتفالية اليوم العالمي لمهارات الشباب. وتُنظم عديد الفعاليات عبر الإنترنت التي تركز على موضوع "مهارات الشباب المرن. ويدعوكم مركز اليونسكو الدولي للتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني (يونسكو - يونيفوك) إلى المشاركة في مؤتمر عبر الإنترنت (في الفترة 6 - 14 تموز/يوليه لدراسة مستقبل تنمية مهارات الشباب.

أهمية اليوم العالمي لمهارات الشباب

يُعتبر ارتفاع معدلات البطالة في صفوف الشباب من أكبر المشكلات التي تواجهها مختلف الاقتصادات والمجتمعات في عالم اليوم، وذلك في البلدان المتقدمة والبلدان النامية على حد سواء. وسيتعين استحداث ما لا يقل عن 475 مليون وظيفة جديدة خلال العقد المقبل لاستيعاب الشباب العاطلين عن العمل حاليا والبالغ عددهم 73 مليونا، والوافدين الجدد إلى أسواق العمل الذين يبلغ عددهم 40 مليونا كل سنة. وفي الوقت ذاته، تشير استقصاءات منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي إلى أن أرباب العمل والشباب على حد سواء يعتبرون أن الكثير من الخريجين يفتقرون إلى المهارات اللازمة لعالم العمل. ولا يزال الحصول على عمل لائق يقترن بصعوبات كبيرة. ويبقى القطاع غير الرسمي والقطاع الريفي التقليدية مصدران رئيسيان من مصادر العمل في بلدان عديدة. ويبلغ العدد الحالي للأشخاص الذين تتسم ظروف عمليهم بعدم الاستقرار بـ1.44 مليار نسمة على صعيد العالم. ويمثل العمال في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا أكثر من نصف هذا العدد، بحيث يعمل ثلاثة من أصل كل أربعة عمال في هاتين المنظقتين في ظروف يعوزها الاستقرار.

أعد المجتمع الدولي خطة طموحة للتنمية المستدامة لعام 2030. وتدعو هذه الخطة إلى اتباع نهج متكامل لتحقيق التنمية يقر بأن القضاء على الفقر بجميع صوره وأبعاده، ومكافحة انعدام المساواة داخل البلدان وفيما بينها، وحفظ كوكب الأرض، وتحقيق النمو الاقتصادي الشامل والمستدام، وضمان العمالة الكاملة والمنتجة وتوفير العمل اللائق لجمع النساء والرجال، وتحقيق المساواة التامة بين الجنسين وتعزيز الإدماج الاجتماعي، امور متراطبة.  

دور التعليم التقني والمهني والتدريب

يؤدي التعليم والتدريب دورا محوريا في تنفيذ أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030. ويعبر الهدف 4 للتنمية المستدامة المتمثل في ’’ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع‘‘ تعبيرا تاما عن رؤية إعلان إنشيون: التعليم حتى عام 2030. ويولي إطار العمل الخاص بالتعليم حتى عام 2030 اهتماما كبيرا لمسألة تنمية المهارات التقنية والمهنية، ولا سيما لمسائل الانتفاع بالتعليم والتدريب الجيدين والميسوري الكلفة في المجال التقني والمهني؛ واكتساب المهارات التقنية والمهنية اللازمة للعمل وشغل وظائف لائقة ومباشرة الأعمال الحرة؛ والقضاء على التفاوت بين الجنسين وضمان تكافؤ فرص الوصول إلى التعليم والتدريب في المجال التقني والمجال المهني للفئات الضعيفة. ويتوقع في هذا الصدد أن يفضي التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني إلى تبلبية احتياجات متعددة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والبيئي عن طريق مساعدة الشباب والبالغين على تنمية المهارات التي يحتاجون إليها للعمل وشغل وظائف لائقة ومباشرة الأعمال الحرة، وتعزيز النموو الاقتصاد المنصف والشمامل والمستدام، وتيسير الانقتال إلى الاقتصادات الحضراء والاستدامة البيئية.

ومن شأن التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني أن يزودا الشباب بالمهارات اللازمة للالتحاق بعالم العمل، بما في ذلك مهارات العمل الحر. ومن شأنهما كذلك أن يحسنا القدرة على التكيف مع الطبلب المتغير علىالمهارات في الشركات والمجتمعات المحلية. ويمكن للتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني أن يحدا من العراقيل التي تعوق الالتحاق بعالم العمل، وذلك بوسائل عدة تشمل التعلم في مكان العمل، وضمان الاعتراف بالمهارات المكتسبة والتصديق عليها. ومن شأنهما كذلك أن يوفرا فرصا لتنمية قدرات ذوي المهارات المحدودة العاطلين عن العمل أو الذين يعانون من العمالة الناقصة، والشباب غير الملتحقين بالمدراس، والأفراد المفتقرين إلى التعليم والعمل والتدريب.

 

قصص الشباب في المدارس والتعليم الفني والمهني والتدريب

مع تواصل إبراز الشباب قدراتهم على التكيف والمرونة في هذه الأوقات الصعبة، ويدعو مركز اليونسكو الدولي للتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني (يونسكو - يونيفوك) جميع شباب والشابات في مجال التعليم والتدريب المهني والتقني إلى تقديم قصص بالفيديو عن كيفية تعاملهم مع جائحة كوفيد - 19، وكيفية مواصلة تعليمهم في أثناء ظروف الإغلاق. تنشر هذه القصص في إطار الحملة المُعدة للاحتفال باليوم العالمي لمهارات الشباب، بما يخدم تسليط الضوء على أهمية تطوير المهارات التي تُمكن الشباب من اكتساب المرونة اللازمة. احكوا قصصكم!

 

 

معلومات شائقة

  • على الصعيد العالمي، يُعاني واحد من كل خمسة من الشباب من البطالة أو غياب التعليم والتدريب. وثلاثة من كل أربعة من أولئك هم من الإناث.
  • على الرغم من نمو عدد الشباب بمقدار 139 مليونًا بين عامي 1997 و 2017، إلا أن القوة العاملة الشابة تقلصت بمقدار 58.7 مليونًا.
  • يعيش ما يقرب من اثنين من كل خمسة عمال صغار في الاقتصادات الناشئة والنامية على أقل من 3.10 دولار أمريكي في اليوم.

كثير من الشباب والشابات منخرطون في مدارسهم عوضا عن الدخول في سوق العمل في سن مبكرة، وهذا من الأخبار السارة. إلا أن أكثر من 200 مليون شاب وشابة يعانون من البطالة أو يعملون في وظائف لا تساعدهم على الخروج من وهدة الفقر. استكشفوا هذه القصة للتتعرفوا على اتجاهات العمالة العالمية في ما يتصل بالشباب والحواجز التي تقف بينهم وبين الحصول على عملا لائق.

مع تزايد مطالبة الشباب بفرص أكثر إنصافًا في مجتمعاتهم، أصبحت مواجهة التحديات المتعددة التي يواجهها الشباب (مثل فرص الحصول على التعليم والصحة والتوظيف والمساواة بين الجنسين) أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى.

الأيام الدولية

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها

  تفصيل أوفى ❯❯