الطاهي الإسباني أبراهام غارسيا، في مطعم فيريديان بالعاصمة الإسبانية مدريد، يُعد طبق إسباني تقليدي باستخدام مجموعة متنوعة من البقول، 5 شباط/فبراير 2016.
الطاهي الإسباني أبراهام غارسيا، في مطعم فيريديان بالعاصمة الإسبانية مدريد، يُعد طبق إسباني تقليدي باستخدام مجموعة متنوعة من البقول، 5 شباط/فبراير 2016.
Photo:© منظمة الأغذية والزراعة/Samuel Aranda

احتفالية 2022: البقول لتمكين الشباب من بناء نظم زراعية وغذائية مستدامة

تساهم أنواع البقول والحبوب البقولية عمومًا في استدامة النظم الغذائية وهي تعمل كإحدى القوى الدافعة الأساسية لتمكين الأنماط الغذائية الصحية. وتشكّل هذه الأنواع الأساس لتنويع نظم الإنتاج الزراعي بما يسهم في إنتاج أفضل. وتكتسي البقول أهمية خاصة بالنسبة إلى الإنتاج المستدام للمحاصيل، وذلك بفضل قدرتها على تثبيت النيتروجين في الغلاف الجوي وتحسين دوران الفوسفور في بعض الحالات، ما من شأنه أن يساهم في استخدام مغذيّات التربة على النحو الأمثل وتحقيق بيئة أفضل.

وعلاوةً على ذلك، تمثّل البقول مصدرًا ميسور الكلفة للبروتينات بالنسبة إلى شريحة كبرى سكّان الأرياف في العالم الذين قد لا يتمتعون سوى بفرص محدودة للانتفاع بأنماط هي نباتية المصدر. والبقول هي أيضًا غنية بالمغذيات حيث أنها توفّر كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن المهمة للصحة الجيدة، وتساهم بذلك في تغذية أفضل.

ويمكن للبقول أن تؤدي دورًا رئيسيًا في زيادة قدرة النظم الزراعية على الصمود وتوفير حياة أفضل للمزارعين في البيئات التي تعاني شحًا في المياه، بما أنّ تأثيرها على المياه منخفض ويمكنها أن تتكيف بشكل أفضل مع موجات الجفاف وحالات الطوارئ المناخية مقارنة. ولذلك، تعدّ البقول أداة أساسية للتصدي لتغير المناخ.

وعلاوةً على ذلك، فقد أثبتت صناعة البقول في العالم، من الناحية الاقتصادية، بما يشمل إنتاج البقول وتجارتها، أنّها تشكل قوة دافعة إيجابية لضمان قدرة سلاسل الإمدادات الإقليمية والعالمية على الصمود، ما يمكّن المستهلكين من الحصول على الأغذية المغذية ويساهم في الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية.

صورة

فعالية احتفالية

تُقام في يوم الخميس، 10 فبراير/شباط 2022 فعالية احتفالية بهذه المناسبة تبدأ في الساعة 12:30 وتنتهي في الساعة 14:30 بتوقيت وسط أوروبا.

معلومات أساسية

تعريف بالبقول

 البقول هي نوع من المحاصيل التي لا تُحصد إلاّ للحصول على بذورها الجافة. والفاصولياء المجففة والعدس والبازلاء هي أكثر ما يُعرف ويُستهلك من أنواع البقول.

وتدخل البقول في الأطباق والمأكولات في كل أنحاء العالم، من الحُمص في منطقة البحر المتوسط إلى الإفطار الإنكليزي الكامل التقليدي (الفاصولياء المطهية) إلى الدال الهندية (البازلاء أو العدس).

ولا تشمل البقول المحاصيل التي تحصد خضراء (مثل البازلاء الخضراء، والفاصولياء الخضراء)، فهذه تصنَّف كخضروات. ويُستبعد منها أيضاً المحاصيل المستخدمة أساساً لاستخلاص الزيت (مثل فول الصويا والفول السوداني) والمحاصيل البقولية التي يقتصر استخدامها على أغراض الغرس (مثل بذور الدفل والبرسيم).

لعلك تناولت بالفعل بقولاً أكثر مما تتخيَّل! وتشمل البقول الشائعة جميع أصناف الفاصولياء المجفَّفة، مثل الفاصولياء الحمراء، وفاصولياء ليما، والفاصولياء البيضاء، والفول. وتشمل البقول أيضاً الحُمص واللوبياء السوداء العين، والبازلاء الهندية، وكذلك جميع أصناف العدس.

صورة

اختبروا معارفكم بالبقول

ربما تتناولون من البقول أكثر بكثير مما تدركون، لكن هل يمكنكم تحديد بعض الحقائق عن البقول؟

أهمية البقول

القيمة الغذائية

البقول محاصيل أساسية لعدة أسباب. فهي غنية بالعناصر الغذائية وتحتوي على الكثير من البروتين، ويجعلها ذلك مصدراً مثالياً للبروتين، خاصة في المناطق التي يتعذَّر فيها الحصول على اللحوم ومنتجات الألبان مادياً أو اقتصادياً. والبقول منخفضة الدهون وغنية بالألياف القابلة للذوبان التي يمكن أن تخفِّض مستوى الكولسترول وتساعد على ضبط نسبة السكر في الدم. ونظراً لتلك الخصائص فإن منظمات الصحة توصي بها من أجل مكافحة الأمراض غير المعدية، مثل السكر وأمراض القلب. وثبت أيضاً أن البقول تساعد على مكافحة البدانة.

الأمن الغذائي

البقول بالنسبة للمزارعين محصول هام يمكنهم بيعه أو يمكنهم استهلاكه هم وأسرهم. ويساعد خيار تناول البقول وبيعها المزارعين على الحفاظ على الأمن الغذائي للأسرة وتحقيق الاستقرار الاقتصادي.

فوائد بيئية

وعلاوة على ذلك، فإن خصائص تثبيت النيتروجين التي تتميَّز بها البقول تحسن خصوبة التربة، ويؤدي ذلك إلى زيادة وتحسين إنتاجية الأراضي الزراعية. وعن طريق استخدام البقول في الزراعة البينية ومحاصيل التغطية، يمكن للمزارعين أيضاً تعزيز التنوع البيولوجي للمزارع والتنوع البيولوجي للتربة والوقاية من الآفات الضارة والأمراض.

 

التخفيف من تغير المناخ

ويمكن للبقول أن تساهم في التخفيف من آثار تغيُّر المناخ عن طريق الحد من الاعتماد على الأسمدة الاصطناعية التي تُستخدم لإضافة النيتروجين اصطناعياً إلى التربة. وتنطلق غازات الدفيئة أثناء صُنع واستخدام تلك الأسمدة، ويمكن للإفراط في استخدامها أن يضر بالبيئة. غير أن البقول تثبِّت نيتروجين الغلاف الجوي في التربة بشكل طبيعي وتُطلق في بعض الحالات الفسفور المرتبط بالتربة، وبالتالي تقلِّص كثيراً من الحاجة إلى الأسمدة الاصطناعية.

صورة

منشأ الاحتفالية

اعتمدت الجمعية العامة في قرارها 231/68 المؤرخ 20 كانون الأول/ديسمبر 2013 إعلان سنة 2016 سنة دولية للبقول. وتصدرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) الجهود المبذولة في تلك المناسبة ، التي هدفت إلى إذكاء الوعي العام بالفوائد الغذائية والبيئة للبقول بوصفها جزء من الإنتاج الغذائي المستدام.

وبناء على النجاح الذي حققته السنة الدولية للبقول، وإدراكا لما للبقول من أهمية في تحقيق  جدول أعمال التنمية المستدامة 2030، وبخاصة ما يتصل منها بالأهداف 1 و2 و3و 5 و 8 و 12 و 13 و 15 من أهداف التنمية المستدامة. وبالتالي تقدمت بوركينا فاسو باقتراح إعلان اليوم العالمي للبقول.

وفي 2019، أعلنت الجمعية العامة في قرارها 251/73 يوم 10 شباط/فبراير بوصفه اليوم العالمي للبقول.

Close-up of hands holding different types of legumes.

في العديد من البلدان، تعدّ جزءاً من التراث الثقافي وتُستَهلَك على أساس منتظم بل أو حتى يوميا. وفي أجزاء أخرى من العالم، لا تكاد تُذكَر إلا عندما تُستهلك كحساء في يوم شتاء بارد، لكن هذه البذور الصغيرة المتعددة الألوان تعدّ من الأطعمة المغذية الطبيعة منذ فجر التاريخ. 

اكتشف لماذا ينبغي إدراج البقول في نظامك الغذائي.

 

Local farmers sorting Cajanus Cajan beans.

يعدّ يوم العالمي للبقول فرصةً جديدة لزيادة الوعي العامّ بالمنافع الغذائية التي يوفّرها تناول البقول. فالبقول ليست مجرّد بذور مغذية، وإنما هي تساهم في أنظمة غذائية مستدامة وفي عالمٍ خالٍ من الجوع. وتجدون في موقع منظمة الأغذية والزراعة المخصص لهذه المناسبة معلومات كثيرة عن هذه البذور المغذية، فهناك قصص مصورة وفيديوهات ومعلومات مصورة وتقارير ووصفات طبخ من كل أنحاء العالم، وغيرها كثير من الموارد.

 

illustration of people with clock, calendar, to-do list and decorations

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.