تعمل هذه السيدة في إحدى مزارع الشاي الراواندية التي ترتفع عن سطح البحر بما يقرب من 2400 متر.
تعمل جوزفين نياراكارينغا في مزرعة شاي بأعالي جبال المقاطعة الغربية في رواندا، التي تُعد من أشق المناطق وصولا لوقوعها على ارتفاع 2400 متر فوق مستوى سطح البحر. © UNICEF/UNI213237/Rudakubana

عادة شُرب الشاي

الشاي مشروب يُعد من نبات كاميليا سينيسيس، وهو أكثر المشروبات استهلاكا في العالم بعد الماء. ويُعتقد أن استهلاك الشاي بدأ في شمال شرق الهند وشمال ميانمار وجنوب غرب الصين، لكن المكان المحدد لنمو النبات لأول مرة غير معروف. إلا أن هناك أدلة على أن الشاي بدأ استهلاكه في الصين قبل 5000 عام.

يشكل إنتاج الشاي وتجهيزه وسيلة عيش رئيسة لملايين الأسر في البلدان النامية، ومصدر رزق أساسي للملاين من الأسر الفقيرة التي تعيش في البلدان الأقل نموا.

وتشكل صناعة الشاي مصدرا رئيسيا للدخل ولعائدات الصادرات في بعض البلدان الأشد فقرا، كما أنها تتيح فرص عمل باعتبارها قطاعا كثيف العمالة في المناطق النائية والمحرومة اقتصاديا على وجه الخصوص. وللشاي دور هام في التنمية الريفية والحد من الفقر وتحقيق الأمن الغذائي في البلدان النامية بوصفه أحد أبرز المحاصيل ذات العائد النقدي.

وربما كان لشرب الشاي منافع صحية بسبب فوائده المضادة للالتهابات والأكسدة وفقدان الوزن. كما أن له كذلك أهميه ثقافية في العديد من المجتمعات.

اليوم العالمي للشاي

نوكد دعوة الفريق الحكومي الدولي المعني بالشاي إلى بذل المزيد من الجهود لزيادة الطلب، ولا سيما في البلدان المنتجة للشاي حيث يسجل نصيب الفرد من الاستهلاك معدلا منخفضا نسبيا، وكذلك دعم الجهود المبذولة لمعالجة نقص معدل الاستهلاك للفرد في البلدان المستوردة. وأعلنت الجمعية العامة أن يوم 21 أيار/مايو يوما عالميا للشاي.

ويُراد بهذا اليوم تعزيز الإجرائات الجمعية لتنفيذ الأنشطة الداعمة لإنتاج الشاي واستهلاكه على نحو مستدام، وإذكاء الوعي بأهمية الشاي في مكافحة الجوع والفقر.

إنتاج الشاي وأهداف التنمية المستدامة

يساهم إنتاج الشاي وتجهيزه في القضاء على الفقر بجميع أشكاله في كل مكان (الهدف 1) والقضاء على الجوع (الهدف 2) وتمكين المرأة (الهدف 5) و حماية النظم الإيكولوجية (الهدف 15).

إضافة إلى ذلك، فإن من الأهمية بمكان إذكاء الوعي العام بأهمية الشاي في ما يتصل بالتنمية الريفية وبسبل العيش المستدامة، وهو ما يعني بالضرورة تحسين قيمته بما يسهم في تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

الشاي وتغيير المناخ

عملية انتاج الشاي حساسة جداً في ما يتصل بالتغيرات في الظروف الزراعية. إذ يمكن انتاج الشاي في ظروف زراعية إيكولوجية دقيقة ومحددة وحسب، وبالتالي فإن انتاج الشاي يقتصر على دول بعينها، وهي دول سيتأثر عديد منها بتغير المناخ.

فالتغير في درجة الحرارة وأنماط هطول الأمطار وزيادة نسبة الفيضانات وموجات الجفاف بدأ يؤثر بالفعل على المحصول وجودة إنتاج الشاي وأسعاره، مسبباً انخفاضاً في مستوى الدخل ومهدداً سبل العيش في الأرياف. ومن المتوقع أن تزداد هذه التغيرات المناخية حدة، مما يحتّم اتخاذ تدابير تكيف عاجلة. وبالمقابل، هناك تأكيد متزايد على ضرورة المساهمة في التخفيف من حدة تغير المناخ من خلال الحد من انبعاثات الكربون الناتجة عن إنتاج الشاي وتصنيعه.

على الدول المنتجة للشاي إدماج تحديات تغير المناخ، المتعلقة بالتكيف معه والتخفيف من حدته، في استراتيجياتها الوطنية الخاصة بتطوير انتاج الشاي.

فعاليات

أُحتفل بأول مناسبة لليوم الدولي للشاي عبر الإنترنت حيث افتتح المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة (فاو) مراسم الاحتفال. جمع الاحتفال أكبر البلدان المصدرة للشاي والمستوردة في العالم، فضلا عن البلدان المنتجة الرئيسية حيث تعتبر زراعة الشاي مصدرا هاما للإيرادات. وفي أثناء المراسم، اختار المتحدثون أنواعا مختلفة من الشاي وتحدثوا عن ميزاتها وخواصها وربطوها بالثقافة السائدة في أقاليمهم. وسلطت هذه المناسبة الضوء على أربع مواقع زارعية للشاي تُعد من التراث الزراعي للعالم ورُبطت إلى نظم التراث الزراعي العالمي التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة.

حوار تفاعلي مع الممثلين الدائمين من البلدان الأساسية المنتجة للشاي والمستهلكة له. وتشاركت منظمة الأغذية والزراعة مع بعثة الصين في تنظيم الاحتفالية التي ركزت على ثقافة الشاي، وما للشاي من دور في القضاء على الفقر، فضلا عن الانتاج والاستهلاك المستدامين للشاي في ظل الاستجابة لجائحة كوفيد - 19، كما شارك في الفعالية السيد تيجاني محمد-باندي، رئيس الجمعية العامة.

#اليوم_الدولي_للشاي #يوم_الشاي

>> بتيسيير من منظمة الأغذية والزراعة (فاو)

 

المصادر

مناسبات دولية ذات صلة

شاهد

 

مواقع زراعة الشاي التابعة نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية

فيديو تثقيفي بشأن اليوم الدولي للشاي

نساء من مالي يشربن الشاي في أثناء فترة استراحة

يقع الغذاء في صميم برنامج التنمية التابع للامم المتحدة في القرن الـ21 المتمثل في أهداف التنمية المستدامة. ويُراد من الهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة "إنهاء الجوع وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية وتعزيز الزراعة المستدامة". ويتطلب تحقيق هذا الهدف بحلول موعده الأقصى المُحدد في 2030 تغييرا واسعا في منظومة الغذاء والزراعة العالمية.

 

اثنين من عمال في أثناء قطف أوراق الشاي في مزرعة في كينيا.

بحسب التقرير المعنون"حالة السوق القائمة والتوقعات متوسطة الأمد"، يُتوقع تواصل ارتفاع معدل الاستهلاك والإنتاج العالمي للشاي خلال العقد المقبل نتيجة الطلب القوي عليه في البلدان النامية والناشئة، مما سيتيح فرصاً جديدة للدخل في الأرياف، فضلا عن تحسين الأمن الغذائي في الدول المنتجة للشاي.

 

الأيام الدولية

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها

  تفصيل أوفى ❯❯