فتيات يمشون معًا خارج مدرسة يوميليلا الابتدائية في كيب تاون بجنوب أفريقيا، 1 حزيران/يونيه 2015.
العالم موطن لأكثر من 1.1 مليار فتاة دون سن 18 عامًا، والذين يستعدون لأن يصبحوا أكبر جيل من القائدات ورائدات الأعمال وصانعات التغيير في العالم.
Photo:هيئة الأمم المتحدة للمرأة / ريان براون

صوتي، مستقبلنا المتكافئ

لم يواكب التقدم الذي أحرزته الفتيات المراهقات الحقائق التي يواجهنها اليوم، وقد عزز فيروس كوفيد-19 العديد من هذه الفجوات. وهذا العام، تحت شعار "صوتي، مستقبلنا المتكافئ"، دعونا نغتنم الفرصة لنلهم ما تراه الفتيات المراهقات على أنه التغيير الذي يريدنه، والحلول - الكبيرة والصغيرة - التي يقودونها وتطالب بها في جميع أنحاء العالم.

في عام 2020، نحتفل بمرور 25 عامًا على اعتماد إعلان ومنهاج عمل بيجين - جدول الأعمال العالمي للنهوض بحقوق النساء والفتيات وتمكينهن في كل مكان. وأطلق جيل المساواة كذلك في أوائل عام 2020 كحملة وحركة متعددة السنوات ومتعددة الشركاء لاتخاذ إجراءات جريئة بشأن المساواة بين الجنسين. ويعتبر السرد الواضح والإجراءات المتعلقة باحتياجات وفرص المراهقات وحلولهن أمرًا محوريًا في مهمة جيل المساواة.

بينما تؤكد الفتيات المراهقات في جميع أنحاء العالم قوتهن كصانعات للتغيير، وسيركز اليوم الدولي للطفلة في عام 2020 على مطالبهن لـ :

طرق المشاركة

  • شاركوا قصصًا عن الفتيات المراهقات الملهمات أو المنظمات التي تقودها الفتيات اللواتي يطورن حلولًا مبتكرة أو تقود الجهود نحو التغيير الاجتماعي الإيجابي، بما في ذلك المساواة بين الجنسين، في مجتمعاتهن ودولهن. دعونا نعزز قيادتهم وأفعالهم وتأثيرهم لإلهام الآخرين.
  • المشاركة في تفعيل رقمي بقيادة الشباب في اليوم العالمي للفتاة. ويقوم الشباب في جميع أنحاء العالم بتطوير حملة نشاط رقمي تهدف إلى رفع تنوع أصوات الفتيات ورؤيتهن لمستقبل مُعاد تصوره.

 

Girls in class room. Credit: UNICEF

كيف يؤثر فيروس كوفيد-19 على النساء والفتيات

صدمة عميقة لمجتمعاتنا واقتصاداتنا، تؤكد جائحة كوفيد-19 على اعتماد المجتمع على النساء سواء في الخطوط الأمامية أو في المنزل، مع الكشف في الوقت نفسه عن عدم المساواة الهيكلية في جميع المجالات، من الصحة إلى الاقتصاد والأمن إلى الحماية الاجتماعية.

 

معلومات أساسية

في عام 1995، عقد المؤتمر العالمي المعني بالمرأة في العاصمة الصينية بكين، واعتمدت البلدان بالإجماع إعلان ومنهاج عمل بيجين، الذي يُعد الخطة الأكثير تقدما على الأطلاق للنهوض بحقوق النساء والفتيات. وكان هذا الإعلان هو أول صك دولي يدافع عن حقوق الفتيات على وجه التحديد.

في يوم 19 ديسمبر/كانون الأول 2011، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها 66/170 لإعلان يوم 11 تشرين الأول/أكتوبر من كل عام باعتباره اليوم الدولي للطفلة، وذلك للاعتراف بحقوق الفتيات وبالتحديات الفريدة التي تواجهها الفتيات في جميع أنحاء العالم.

ويهدف اليوم الدولي للطفلة إلى تركيز الاهتمام على الحاجة إلى التصدي للتحديات التي تواجهها الفتيات وتعزيز تمكين الفتيات وإحقاق حقوق الإنسان المكفولة لهن.

للمراهقات الحق في التمتع بحياة آمنة والحصول على التعليم والصحة، وليس فقط خلال هذه السنوات التكوينية الحاسمة من عمرهن، ولكن أيضا في مرحلة نضجهن ليصبحن نساء. إذا تم تقديم الدعم بشكل فعال خلال سنوات المراهقة، فإن الفتيات لديهن القدرة على تغيير العالم من خلال تمكين الفتيات اليوم ، وأيضا في الغد ليصيحن عاملات وأمهات ونساء أعمال وموجهات ورئيسات أسر، وقادات سياسية. إن الاستثمار في تحقيق قوة المراهقات والتمسك بحقوقها اليوم سيعود بمستقبل أكثر عدلا وازدهارا، حيث أن نصف البشرية هي شريكة على قدم المساواة في حل مشاكل تغير المناخ والصراع السياسي والنمو الاقتصادي والوقاية من الأمراض و الاستدامة العالمية.

استطاعت الفتيات تجاوز الحواجز التي تفرضها القولبة والإقصاء، بما في ذلك الممارسات التي تستهدف الأطفال ذوي الإعاقة ومن يعيشون في مجتمعات مهمشة. وتُنشئ الفتيات — بوصفهن رائدات أعمال ومبتكرات وذوات مبادرات للحركات العالمية — بيئات مناسبة لهن وللأجيال المقبلة.

وتتضمن خطة التنمية المستدامة — عام 2030، وأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي اعتمدها قادة العالم في 2015 — خارطة طريق لتحقيق التقدم المستدام يشمل الجميع.

وقضيتا تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة هما جزئين أصيلين من كل هدف من أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر. فبضمان حقوق النساء والفتيات في كل هدف من الأهداف يمكننا تحقيق العدالة والإدماج وبناء الاقتصادات التي تعمل من أجل الجميع والحفاظ على البيئة المشتركة لنا وللأجيال المقبلة.

 

تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات

إن تمكين النساء والفتيات وتعزيز المساواة بين الجنسين أمر بالغ الأهمية لتسريع التنمية المستدامة. وإن إنهاء جميع أشكال التمييز ضد النساء والفتيات ليس حقًا أساسيًا من حقوق الإنسان فحسب، بل له تأثير مضاعف كذلك في جميع مجالات التنمية الأخرى.

هل تعلم؟

  • في جميع أنحاء العالم، ما يقرب من 1 من كل 4 فتيات تتراوح أعمارهن بين 15 و 19 عامًا لا يعملن ولا في التعليم أو التدريب مقارنة بواحدة من كل 10 فتيان في نفس العمر. وبحلول عام 2021، ستعيش حوالي 435 مليون امرأة وفتاة على أقل من 1.90 دولار في اليوم - بما في ذلك 47 مليون دفعت إلى الفقر نتيجة كوفيد-19.
  • تعرضت واحدة من كل ثلاث نساء في جميع أنحاء العالم للعنف الجسدي أو الجنسي. تُظهر البيانات المستجدة أنه منذ اندلاع كوفيد-19، ازداد العنف ضد النساء والفتيات، وخاصة العنف المنزلي.
  • ما لا يقل عن 60٪ من البلدان لا تزال تمارس التمييز ضد حقوق البنات في وراثة الأصول من الأراضي العقارية و الغيرعقارية سواء في القانون أو الممارسة.

عصر جديد للفتيات

اليوم أكثر من 1.1 مليار فتاة تستعد لتولي المستقبل. وكل يوم، تكسر الفتيات الحدود والحواجز، ويتعاملن مع قضايا مثل زواج الأطفال، وعدم المساواة في التعليم، والعنف، والعدالة المناخية، والوصول غير العادل إلى الرعاية الصحية. وتثبت الفتيات أنه لا يمكن إيقافهن. أعرف المزيد.

الموارد

وثائق رئيسية

المنشورات

روابط مفيدة

أيام دولية ذات صلة

لوحة جدارية توضح تمكين المرأة وتحررها من العنف في مدينة غواتيمالا.

تمثل النساء والفتيات نصف سكان العالم، وبالتالي نصف إمكاناته كذلك. وتعد المساواة بين الجنسين، إلى جانب كونها حقًا أساسيًا من حقوق الإنسان، ضرورية لتحقيق مجتمعات مسالمة تتمتع بالإمكانيات البشرية الكاملة والتنمية المستدامة علاوة على ذلك، فقد ثبت أن تمكين المرأة يحفز الإنتاجية والنمو الاقتصادي.

عمل فني

خمسة معلومات غير متوقعة وحاسمة من تقرير صندوق الأمم المتحدة للسكان عن حالة سكان العالم لعام 2020. وبدون اتخاذ إجراءات عاجلة ، يمكن أن يتدهور وضع النساء والفتيات.

 

الأيام الدولية

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها

  تفصيل أوفى ❯❯