معلومات أساسية

تزامنت نهاية القرن الأول من مراقبة المخدرات (التي بدأت في مدينة شنغهاي عام 1909) مع انتهاء العقد الذي استهلته الجمعية العامة في دورتها الاستثنائية المخصصة لمشكلة المخدرات في عام 1998. وقد حفزت هاتان المناسبتان التفكير في مدى فعالية سياسة المخدرات وحدودها. وأنشئ نظام متعدد الأطراف لمراقبة انتاج المخدرات والاتجار بها ومكافحة تعاطيها. واُعتمدت ثلاث اتفاقيات لمراقبة المخدرات برعاية الأمم المتحدة (في الأعوام 1961 و 1971 و 1988). ولهذا السبب، فإن المخدرات خاضعة للمراقبة وينبغي أن تظل كذلك. وقد حدا هذا الإقرار بالدول الأعضاء إلى تأكيد دعمها الصريح لاتفاقيات الأمم المتحدة التي أُنشئ بمقتضاها النظام العالمي لمراقبة المخدرات.

عمل الأمم المتحدة

أنشئت لجنة المخدرات (رابط بالانكليزية)بموجب قرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي 9 (ط) لعام 1946، لمساعدة المجلس في الإشراف على تطبيق المعاهدات الدولية المتصلة بمراقبة المخدرات. وأعلنت الجمعية العامة في قرارها 112/42 المؤرخ 7 كانون الأول/ديسمبر 1987، الاحتفال بيوم 26 حزيران/يونيه من كل عام بوصفه اليوم الدولي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها، وتصميمها على تعزيز العمل والتعاون الدولي لتحقيق هدف إيجاد مجتمع دولي خال من المخدرات.

ويدعم مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (رابط بالانكليزية) الدول الأعضاء في الجهود التي تبذلها لتنفيذ نهج متوازن قائم على الصحة وعلى الأدلة المتعلقة بمشكلة المخدرات العالمية بما تعرض له من مسألة العرض والطلب واسترشادها بحقوق الإنسان والإطار الدولي المتفق عليه لمكافحة المخدرات. ويتضمن ذلك النهج جوانب عده من مثل: العلاج والدعم وإعادة التأهيل وضمان الحصول على المواد الخاضعة للرقابة للأغراض الطبية والعمل مع المزارعين وتطوير سبل عيش بديلة ومستدامة لهم، ووضع الأطر القانونية والمؤسسية المناسبة لمراقبة المخدرات من خلال استخدام الاتفاقيات الدولية.

وقد سلمت الجمعية العامة، في قرارها 197/63 ، بأنه على الرغم من تزايد الجهود التي تبذلها الدول والمنظمات المعنية والمجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية، فلا تزال مشكلة المخدرات العالمية تشكل خطرا جسيما على الصحة العامة وسلامة البشرية ورفاهيتها، ولا سيما الشباب، والأمن الوطني للدول وسيادتها، ولأنها تقوض الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والتنمية المستدامة. ولذا شجعت اللجنة ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدارت والجريمة (المكتب) على مواصلة مساعيهما في ما يتعلق بالمراقبة الدولية للمخدرات وحثت جميع الحكومات على أن تقدم أو في دعم مالي وسياسي ممكن لتمكين المكتب من مواصلة أنشطته في مجال التعاون التنفيذي والتقين وتوسيع نطاقها وتعزيزها، في إطار ولايته.

معالم مستجدة

في عام 2009، اعتمدت الدول الأعضاء الإعلان السياسي وخطة العمل بشأن التعاون الدولي نحو استراتيجية متكاملة ومتوازنة لمواجهة مشكلة المخدرات العالمية التي تشمل أهداف وغايات مكافحة المخدرات ( النص الرسمي للإعلان في صفحة 55 من الوثيقة E/2009/28) الذي يشتمل على أهداف وغايات مكافحة المخدرات. وقُيّم التقدم المحرز في التصدي لمشكلة المخدرات العالمية في جلسة خاصة (رابط بالانكليزية) عقدتها الجمعية العامة في عام 2016، وأسفرت عن أكثر من مئة توصية عملية نثرت في سبعة فصول مواضيعية. وفي آذار/مارس 2019، اعتمدت الدول الأعضاء إعلانا وزاريا أعادت فيه تأكيد تصميمها على التصدي لمشكلة المخدرات العالمية بما يحقق مجتمع خال من تعاطي المخدرات وبما يساعد في أن يتمتع الناس بوافر الصحة والكرامة والسلام والأمن والأزدهار..

مواضيع الاحتفاليات السنوية السابقة

  • 2016 - 2018 - الإصغاء أولا – "الإصغاء إلى الأطفال والشباب هو الخطوة الأولى لمساعدتهم على نمو صحي وآمن"
  • 2015 - لنعمل على تطوير حياتنا ومجتمعاتنا وشخصياتنا
  • 2104 - رسالة أمل: يمكن الوقاية من الاضطرابات الناشئة عن استخدام المخدرات وعلاجها
  • 2013 - دع المخدرات وصن صحتك تجد نشوتك
  • 2012 - عمل عالمي لمجتمعات سليمة وخالية من المخدرات
  • احتفال عام 2011 -
  • 2010 - ''التفكير في الصحة، لا في المخدرات''
  • 2009 - هل تسيطر المخدرات على حياتك؟ حياتك. مجتمعك. لا مكان للمخدرات.
  • 2008 - هل تسيطر المخدرات على حياتك؟ حياتك. مجتمعك. لا مكان للمخدرات.
  • 2007 - هل تسيطر المخدرات على حياتك؟ حياتك. مجتمعك. لا مكان للمخدرات.
  • 2006 - "اربأ بنفسك... اختر الخيارات الصحية"
  • 2005 - المخدرات ليست لعبة
  • 2004 - "المخدرات: العلاج ممكن"
  • 2003 - فلنتحدث عن المخدرات
  • 2002 - إساءة استعمال المخدرات وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز
  • 2001 - ''دور الرياضة في مكافحة المخدرات''
  • 2000 - مواجهة الواقع: الحرمان، والفساد والعنف