زوار في معرض ’’25 عاما بعد كارثة تشيرنوبيل: التعاون من أجل التنمية المستدامة‘‘.

رسالة الأمين العام

نحيي اليوم الذكرى السنوية الخامسة والثلاثين للحادث الذي وقع في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في 26 نيسان/أبريل 1986 - وهو واحد من أخطر الحوادث النووية في التاريخ.

ووقد تأثر بالإشعاع الناجم عن هذا الحادث مئات الآلاف من الناس. واضطر نحو 000 350 شخص إلى مغادرة منازلهم في المناطق الشديدة التلوث، مما كان له تأثير صادم عميق ودائم على حياتهم. ويجب ألا تنسى معاناتهم.

 

الكوارث لا تعرف حدودا. ولكن معا، يمكننا العمل على درء وقوعها واحتوائها، ودعم جميع المحتاجين، وتحقيق تعاف قوي.