رسالة الأمين العام

في الوقت الذي نعمل فيه معا من أجل التعافي من جائحة كوفيد-19، يجب أن يكون أحد الأهداف الرئيسية المتوخاة هو تهيئة عالم أكثر شمولا تتيسر فيه سبل الوصول بقدر أكبر ويعترف بإسهامات جميع الناس، بمن فيهم الأشخاص ذوو الإعاقة.

ولا شك أن هذه الأزمة قد تسببت في وضع عقبات وتحديات جديدة على الطريق. ولكن الجهود الرامية إلى إعادة إشعال جذوة الاقتصاد العالمي تتيح فرصة لإعادة تصور مكان العمل بحيث يصير التنوع والشمول والإنصاف حقيقة واقعة.

 

فيما يخص الأشخاص المصابين بالتوحد، تقتضي إتاحة وصولهم لعمل لائق على أساس المساواة تهيئة بيئة تمكينية واتخاذ ترتيبات معقولة مراعية لاحتياجاتهم.