الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

إدارة شؤون الجمعية العامة والمؤتمرات

مهام الإدارة

ما الذي تفعله الإدارة

تشهد الأمم المتحدة يوميا عقد اجتماعات كبيرة وصغيرة. ومن خلالها يمارس المندوبون عملهم وفيها تُطرح المشاكل وتُقترح الحلول. والهدف الأعلى للإدارة هو توفير الإطار المادي والتداولي لعقد هذه الاجتماعات. ولتهيئة هذا الإطار، يتخذ عمل الإدارة مسارات ثلاثة كبرى: أولها، تزويد الهيئات الحكومية الدولية بالدعم التقني في مجال السكرتارية وإسداء المشورة إليها؛ وثانيها، إدارة الاجتماعات؛ وثالثها، إدارة الوثائق. والغرض من تقديم جملة هذه الخدمات كافة في حينها هو، ببساطة، تزويد أعضاء الوفود بكل ما يحتاجون إليه في الوقت الذي يحتاجون إليه لكي ينجزوا بنجاح المهام التي وضعوها لأنفسهم. وعملنا ييسر عملهم ومن المفروض أن يكون بمثابة الزيت الذي يتيح جريان دواليب التفاوض الحكومي الدولي بسلاسة.

فالدعم الفني في مجال السكرتارية + إدارة الاجتماعات + إدارة الوثائق = إدارة المؤتمرات، كما هو مذكور في اسم الإدارة! وكل هذا العمل هو في خدمة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وخدمة العمليات الحكومية الدولية التي تشارك فيها.

وقد انتقلت الإدارة، بفضل التدابير الإصلاحية التي اتخذت في مستهل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، من دور رد الفعل إلى الأخذ بنهج إداري استباقي. وقد تمكنت نتيجة لذلك من إحراز قدر أكبر من التحكم في عمليات كانت تسير من قبلُ على نحو شبه فوضوي، ولا سيما في مجال إدارة الوثائق، ومن تحقيق درجات أعلى من الكفاءة في تلك العمليات. وللإدارة ولاية هامة تتمثل في الإدارة العالمية المتكاملة لموارد خدمة المؤتمرات، أي تنسيق العمليات في مقر الأمم المتحدة وجنيف وفيينا ونيروبي والمواءمة بينها وإدارتها.

وتتألف الإدارة من الوحدات التنظيمية التالية: