معلومات أساسية

 

للنعصرية وللتمييز العنصري صور وأشكال عدة، ثم أن لهما آثار رئيسة في جوانب أساسية من الحياة.

ومن تلك الآثار القدرة على الحصول على الوظائف والتعليم وخدمات الرعاية الصحية والانتصاف في المحاكم القضائية.

توجد العنصرية وكراهية الأجانب وغيرها من صنوف التمييز والتعب في كل المجتمعات وفي كل مكان.

وتؤثر كل تلك فينا جميعا سواء قصدا أو بدون قصد. ولا يوجد مستفيد في مجتمع مصبوغ بالتمييز والفُرقة والريبة والتعصب والكراهية.

 

العنصرية تضر ليس بمن يعانونها وحسب بل بالمجتمع كاملا. فهي تعمق الشكوك وتلقي بظلال الريبة على كافة الجوانب وتمزق نسيج المجتمع.

والعنصرية وكراهية الأجانب، مثلهما في ذلك مثل جائحة كورونا (كوفيد - 19) ، هما عدوى قاتلة.

وعلينا التعاضد معا ومواصلة العمل بيقين وإصرار لما فيه الصالح العام.

السبيل إلى
#كافحوا_العنصرية (#FIGHTracism)

يمثل عام 2021 معلما للذكرى السنوية العشرين لإعلان وبرنامج عمل ديربان الذي اعتمد بالإجماع المؤتمر العالمي لمكافحة العنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب ، ديربان 2001 (مؤتمر ديربان)، جنوب أفريقيا.

 

 

التطلع إلى المستقبل

للعنصرية وللتمييز العنصري صور وأشكال عدة ولهما أثرهما على جوانب رئيسة من الحياة.

تمنحنا الذكرى السنوية العشرين لإعلان وبرنامج عمل ديربان وكذلك العقد الدَّوْليّ للمنحدرين من أصل أفريقي فضلا عن جدول أعمال التنمية المستدامة 2030 الفرصة لوضع المساواة العرقية في مركز القلب من جدول الأعمال العالمي والوطني.

وقد آن الأوان لترتيب أولوياتنا وأعمالنا المستقبلية بما يضمن تجديد وتعزيز الالتزامات بتنفيذ إعلان وبرنامج عمل ديربان.

براين استيفسن - الرق لم ينتهى وإنما تطور.

تواصل العنصرية ليس حتما

هناك طريق أخرى، طريق تنقلنا إلى ما وراء السرديات الانفصالية والتمييز والانقسام والخوف وكراهية الآخر. فبإمكاننا جميعًا التصدر والجهر بآرائنا في الشوارع والمدارس وأماكن العمل ووسائل النقل العام وفي المقصورات الانتخابية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي وفي المنازل والميادين الرياضية.

مكافحة العنصرية هي واجب الجميع، ودحر التمييز من مجتمعاتنا هو نصر للجميع. ولذا فلكل منا دور يضطلع به في بناء عالم خال من العنصرية.