معلومات أساسية

في محاولة للمساعدة في كسر المحرمات حول دورات المياه وجعل الصرف الصحي أولوية في أجندة التنمية العالمية، حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 19 تشرين الثاني/نوفمبر اليوم العالمي لدورات المياه.

واعتمد القرار الذي أعلن عن اليوم المعنون "الصرف الصحي للجميع" ( A/RES/67/291 ) في 24 تموز/يوليه 2013، وحث الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وأصحاب المصلحة المعنيين على تشجيع تغيير السلوك وتنفيذ السياسات الرامية إلى زيادة فرص الحصول على خدمات الصرف الصحي بين الفقراء، إلى جانب دعوة لإنهاء ممارسة التغوط في الهواء الطلق، حيث يعتبر ذلك ضارا للغاية على الصحة العامة. كما أن الصرف الصحي مسألة تتعلق بالكرامة الأساسية وسلامة المرأة، إذ لا ينبغي لهن أن يكن عرضة للاغتصاب والإيذاء بسبب عدم إمكان حصولهن على مرافق دورات المياه التي توفر الخصوصية.

ويسلم القرار أيضا بالدور الذي يؤديه المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية في زيادة الوعي بهذه المسألة. كما يدعو البلدان إلى مناقشة قضايا الصرف الصحي في سياق أوسع بكثير بما يشمل تعزيز النظافة الصحية وإتاحة خدمات الصرف الصحي الأساسية ومعالجة مياه المجاري ومعالجة المياه المستعملة وإعادة استخدامها في سياق الإدارة المتكاملة للمياه.

وقد تم إعطاء أهمية لليوم الدولي لدورات المياه من قبل منظمات دولية ومنظمات المجتمع المدني في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، لم يتم الاعتراف رسميا بأنه يوم رسمي للأمم المتحدة حتى عام 2013.