إن الطفرات التكنولوجية من قبيل الجيل الخامس (5G)وإنترنت الأشياء يمكن أن تحقق فوائد اجتماعية واقتصادية كبيرة لدفع عجلة التقدم صوب تحقيق أهداف التنمية المستدامة. —  الأمين العام للأمم المتحدة

الهدف من اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات هو إذكاء الوعي بالإمكانات التي تتيحها الإنترنت وغيرها من أدوات تكنولوجيا المعلومات في سبل بناء الجسور بين المجتمعات والاقتصادات.

ويوم 17 أيار/مايو هو الذكرى السنوية لتوقيع أول اتفاقية دولية تيلغرافية مكنت من إنشاء الاتحاد الدولي للاتصالات.

موضوع 2019: سد الفجوة التقييسية

سنحتفل هذا العام بالذكرى الخمسين لليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات الذي يُحتفل به سنوياً منذ عام 1969.

ويصادف اليومُ تأسيس الاتحاد في 17 مايو 1865 عندما تم توقيع الاتفاقية الدولية الأولى للبرق في باريس.

ويعد وضع المعايير من الدعامات الأساسية لرسالة الاتحاد بوصفه وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وتساعد معايير الاتحاد على تعجيل الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة.

وسيمكّن موضوع 2019 أعضاء الاتحاد وغيرهم من أصحاب المصلحة الرئيسيين من التركيز على الفرص من أجل:

  • مشاركة البلدان النامية في عملية وضع المعايير في الاتحاد؛
  • تمكين الخبراء المحليين في عملية التقييس على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي؛
  • تعزيز تنفيذ المعايير الدولية في البلدان النامية.