معلومات أساسية

أعلنت الجمعية العامة في تاريخ 5 كانون الأول/ديسيمبر 2008، بمو جب قراراها رقم (RES/63/111)، أن يوم 8 حزيران/يونيو هو اليوم العالمي للمحيطات.

اقترح مفهوم ’’اليوم العالمي للمحيطات‘‘ للمرة الأولى في عام 1992 في مؤتمر قمة الأرض في ريو دي جانيرو، بوصفه وسيلة للاحتفال بالمحيطات التي يتشارك فيه العالم أجمع، والاحتفال بصلتنا بالبحر، بالإضافة إلى زيادة الوعي بشأن الدور المهم الذي يضطلع به المحيط في حياتنا والسبل المهمة التي يمكن للناس من خلالها حمايته.

ولزيادة الوعي بالدور الذي يمكن أن تؤديه الأمم المتحدة والقانون الدولي في التنمية المستدامة واستخدام المحيطات ومواردها الحية وغير الحية، فإن شعبة الأمم المتحدة لشؤون المحيطات وقانون البحارتعمل بنشاط على تنسيق أنشطة مختلفة في اليوم العالمي للمحيطات.

وترعى اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية للبحوث العلمية البحرية - التابعة لليونسكو -الشبكة العالمية للمحيطلتي ما فتئت تمثل منذ عام 2002 أداة فاعلة في بناء الدعم للفعاليات التي تزيد الوعي بالمحيطات في 8 حزيران/يونيو.

المحيطات

إن محيطات العالم - درجة حرارتها وتياراتها وحياتها - تقود الأنظمة العالمية التي تجعل الأرض صالحة للبشرية.

إن مياه الأمطار ومياه الشرب والطقس والمناخ والسواحل والكثير من غذائنا وحتى الأكسجين الموجود في الهواء الذي نتنفسه يتم توفيره وتنظيمه في نهاية المطاف بواسطة البحر. وكانت المحيطات والبحار على مر التاريخ قنوات حيوية للتجارة والنقل.

إن الإدارة الحريصة لهذا المورد العالمي الأساسي هو سمة رئيسية لمستقبل مستدام.

حقائق وأرقام

  • تغطي المحيطات ثلاثة أرباع سطح الكرة الأرضية، وتحتوي على 97 في المائة من المياه ‏الموجودة على سطح الأرض، وتمثل 99 في المائة من حيز العيش على الكوكب بحسب الحجم.‏
  • يعتمد أكثر من ثلاثة بلايين شخص على التنوع البيولوجي البحري والساحلي فيما يتعلق بسبل ‏معيشتهم، من بينهم كثيرون في البلدان النامية يمثل صيد الأسماك بالنسبة لهم نشاطاً رئيسياً.‏
  • عالمياً تُقدر القيمة السوقية للموارد والصناعات البحرية والساحلية بمبلغ 3 تريليونات من ‏الدولارات سنوياً، أو نحو 5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وتوفر النظم البحرية ‏والساحلية نسبة تقدر بما يبلغ 63 في المائة من خدما ت النظم الإيكولوجية العالمية.‏
  • تحتوي المحيطات على زهاء 000 200 نوع محدد، ولكن الأعداد الفعلية قد تكون بالملايين. ‏
  • تستوعب المحيطات نحو 30 في المائة من ثاني أكسيد الكربون الذي ينتجه البشر، بحيث توفر ‏حماية من تأثيرات الاحترار العالمي.‏
  • مثل المحيطات أكبر مصدر في العالم للبروتين، بحيث يعتمد أكثر من 2.6 بليون شخص على ‏المحيطات كمصدر رئيسي للبروتين بالنسبة لهم.‏
  • يعمل في مصائد الأسماك البحرية، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، أكثر من 200 مليون شخص.‏
  • تساهم الإعانات التي تُقدم لصيد الأسماك في سرعة استنفاد أنواع سمكية كثيرة وتحول دون بذل ‏جهود لإنقاذ وإعادة مصائد الأسماك العالمية وفرص العمل المتعلقة بها، مما يتسبب في خسائر ‏بمبلغ قدره 50 بليون دولار من دولارات الولايات المتحدة كل سنة كانت مصائد الأسماك المحيطية ‏يمكن أن تحققه.‏
  • تُعتبر نسبة تصل إلى 40 في المائة من محيطات العالم 'متضررة بشدة' من الأنشطة البشرية، ومن ‏بينها التلوث واستنفاد مصائد الأسماك وفقدان الموائل الساحلية من قبيل الشعاب المرجانية وأشجار ‏المنغروف والحشائش البحرية، وكذلك من جراء الأنواع المائية الغازية.‏