لماذا الاحتفال باليوم الدولي لموسيقى الجاز؟

  • موسيقى الجاز تكسر الحواجز بين الثقافات وتوفر فرصاً للتفاهم والتسامح؛
  • موسيقى الجاز أداة تتيح تحقيق حرية التعبير؛
  • موسيقى الجاز رمز للوحدة والسلام؛
  • موسيقى الجاز تحد من أوجه التوتر بين الأفراد والجماعات والمجتمعات؛
  • موسيقى الجاز تنهض بالمساواة بين الجنسين؛
  • موسيقى الجاز تتيح تدعيم دور الشباب من أجل تحقيق التغيير الاجتماعي؛
  • موسيقى الجاز تعزز الابتكار الفني والارتجال وأشكال التعبير الجديدة وتشجع على دمج أصناف الموسيقى التقليدية في الأصناف الجديدة للموسيقى؛
  • موسيقى الجاز تحفز الحوار بين الثقافات وتتيح تمكين الشباب المنتمين إلى الفئات الاجتماعية المهمشة.

وعندما نحتفي باليوم الدولي لموسيقى الجاز، فإننا:

  • نقرر ما لموسيقى الجاز من أسلوط فريد؛
  • إذكاء الوعي الدولي بالحاجة إلى حوار بين الثقافات ومد جسور التفاهم المتبادل؛
  • تحشيد المجتمع الفكري، وصانعي القرارات، والرياديين الثقافيين، والمؤسسات التربوية والثقافية ووسائط الإعلام لتعزيز القيم المتصلة بموسيقى الجاز بوصفها قيم متوائمة مع متجه ولاية يونسكو ودورها الريادي ومهمتها الفكرية؛
  • إعادة توكيد التعاون والتواصل الدوليين في مجال موسيقى الجاز

وتُدشن نسخة 2019 (رابط خارجي) من  احتفالية اليوم الدولي لموسيقى الجاز (رابط خارجي) في أستراليا، ويُحتفل به في أكثر من 190 في كل أنحاء العالم. برجاء زيارة الموقع الشبكي المخصص للاحتفالية jazzday.com (رابط خارجي)(رابط بالانكليزية) وإضافة الاحتفالات المقررة لهذا اليوم إلى الروزمانة الرسمية. #JazzDay