أودّ أن أعرب عن دعمي لجميع الأفراد المصابين بالسكري في مختلف أنحاء العالم، وأؤكد من جديد التزام الأمم المتحدة بالكفاح من أجل تلبية احتياجاتهم وتحقيق رفاههم في مساعينا الرامية إلى توفير الصحة للجميع.
—  الأمين العام للأمم المتحدة
دائرة بلون أزرق ومكتوب تحتها عنوان المناسبة

تشير التقديرات إلى إصابة 422 مليون شخص بالغ بالسكري على الصعيد العالمي في عام 2014 مقارنة بإصابة 108 ملايين شخص في عام 1980. وكاد معدل الانتشار العالمي للسكري (الموحد حسب السن) يتضاعف منذ عام 1980، إذ ارتفع من 4.7% إلى 8.5% لدى البالغين.

كما يشدد التقرير العالمي الأول للمنظمة عن السكري على الحجم الهائل لمشكلة انتشار المرض وعلى احتمال عكس الاتجاهات الحالية اذا توافرت الأسس السياسية لتنسيق العمل من أجل التصدي للسكري في أهداف التنمية المستدامة وإعلان الأمم المتحدة الخاص بالأمراض غير السارية، اضافة الى خطة العمل العالمية للمنظمة بشأن الأمراض غير السارية.

في يوم 20 ديسمبر/كانون الأول 2006، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها A/RES/61/225 لإعلان يوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام باعتباره اليوم العالمي لمرضى السكري، وذلك للاعتراف بالحاجة العاجلة لمتابعة الجهود متعددة الأطراف لتشجيع وتحسين الصحة البشرية، ولإتاحة إمكانية الحصول على العلاج والتعليم في مجال الرعاية الصحية.

حماية صحة عائلتك من مرض السكري

يركز موضوع اليوم العالمي لمرضى السكري لعام 2019 على (رابط خارجي)(رابط بالانكليزية) حماية الأسرة من مرض السكري، وذلك لرفع الوعي حول تأثير مرض السكري على الأسرة وتقديم الدعم للمتضررين منه، وتعزيز دور الأسرة في معالجة مرض السكري ورعايته والوقاية منه، ونشر التوعية والتثقيف به.

لماذا نحتفل بالأيام الدولية؟

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها ❯❯ تفصيل أوفى