تحلل الأرض

التصحر هو تدهور الأراضي في المناطق القاحلة، وشبه القاحلة، والجافة شبه الرطبة. والسبب الرئيسي في ذلك هو الأنشطة البشرية والتغيرات المناخية. ويحدث ذلك لأن النظم الإيكولوجية للأراضي الجافة، التي تغطي أكثر من ثلث مساحة العالم، معرضة للاستغلال المفرط والاستخدام غير الملائم. ويمكن للفقر، ولعدم الاستقرار السياسي، ولإزالة الأحراج، وللرعي المفرط، ولممارسات الري السيئة أن تتلف جميعها إنتاجية الأرض.

ويُحتفل باليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف سويا لتعزيز الوعي العام بالجهود الدولية المبذولة لمكافحة التصحر. ولذا، يعد هذا اليوم لحظة فريدة لتذكير الجميع بأنه يمكن هدف الحد من تدهور الأراضي ممكن التحقيق من خلال حل المشاكل، والمشاركة المجتمعية القوية والتعاون على جميع المستويات."

موضوع عام 2019: ❞لننمي المستقبل معا❝

بمناسبة حلول الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصر ولحلول اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف، يُحتفى في هذا العام بالتقدم الذي احرزته البلدان في ما يتصل بالإدارة المستدامة للأراضي. وفي نفس الوقت، تنظر أمانة الاتفاقية(رابط خارجي) على الصورة الأشمل للسنين الخمسة وعشرين المقبلة، التي سنتمكن فيها من تحييد أثر تدهور الأراضي.

وسيضع تحييد أثر تدهور الأراضي أساسا قويا للحد من الفقر والغذاء والأمن المائي، فضلا عن التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه.

وتستضيف الحكومة التركية مجريات حملة هذه الذكرى السنوية المعنونة ’’لننمي المستقبل معا‘‘في العاصمة أنقرة في يوم 17 حزيران/يونيه 2019.

القضايا الرئيسية

  • الأراضي والجفاف: ‘‘بحلول عام 2035 سيعاني 1.8 مليار فرد من ندرة المياه ، وسيعيش ثلثا سكان العالم في ظروف الإجهاد المائي‘‘. وهناك كذلك الخطر الطبيعي والمعقد والبطيئ الذي ترافقه آثار بيئية واقتصادية واجتماعية كبيرة يمكن أن تتسبب في مزيد من الوفيات وتشريد أناسا أكثر عددا من أي كارثة طبيعية أخرى.
  • الأرض والأمن البشري: ’’بحلول عام 2045، سينزح زهاء 135 مليون فرد بسبب التصحر.‘‘ ولتحقيق حياد أثر تدهور الأراضي — سواء عن طريق إصلاح الأراض المتدهورة بالفعل، أو توسيع نطاق الإدارة المستدامة للأراضي وتسريع مبادرات الاستعادة — هو السبيل لتحقيق أكبر قدر من المرونة والأمن للجميع.
  • الأرض والمناخ: ’’إن استعادة تربة النظم الإيكولوجية المتدهورة ستمكن من تخزين ما يصل إلى 3 مليارات طن من الكربون سنويا‘‘. ويمثل قطاع استخدام الأراض زهاء 25 % من إجمالي الانبعاثات العالمية. وبالتالي فإن إعادة تأهيل ذلك القطاع وإدارته إدارة مستدامة هو أمر بالغ الأهمية لمكافحة تغير المناخ.

التصحر وأهداف التنمية المستدامة

و أعلنت خطة التنمية المستدامة لعام 2030 ’’أننا مصممون على حماية الكوكب من التدهور، بما في ذلك الاستهلاك والإنتاج المستدامين، وإدارة موارده الطبيعية على نحو مستدام، واتخاذ إجراءات عاجلة بشأن تغير المناخ، حتى يتسنى له أن يدعم احتياجات الحاضر، أجيال المستقبل". وعلى وجه التحديد، ينص الهدف 15 على تصميمنا على وقف وعكس اتجاه تدهور الأراضي.

لماذا نحتفل بالأيام الدولية؟

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس حول القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها ❯❯ تفصيل أوفى .