إن الوثائق السمعية البصرية، مثل الأفلام والبرامج الإذاعية والتلفزيونية، هي تراثنا المشترك وهي تحتوي على السجلات الأولية لتاريخ القرنين العشرين والقرن الحادي والعشرين. ومما يُؤسف له أن هذا التراث معرض الآن للخطر، لأن التسجيلات الصوتية والصور المتحركة يمكن تدميرها عمدا أو فقدها بصورة لا رجعة فيها نتيجة للإهمال والتدهور والتقادم التكنولوجي. ومن خلال المبادرات من مثل اليوم العالمي للتراث السمعي البصري وبرنامج ذاكرة العالم ، يتم تشجيع عمل المهنيين للمحافظة على هذا التراث، وذلك لإدارة هذا التراث من خلال مجموعة من العوامل التقنية والسياسية والاجتماعية والمالية وغيرها من العوامل التي تهدد حماية التراث السمعي البصري.

ووافق المؤتمر العام لليونسكو على الاحتفال بيوم عالمي للتراث السمعي البصري في عام 2005 كآلية لزيادة الوعي العام بضرورة الحفاظ على المواد السمعية البصرية الهامة والحفاظ عليها للأجيال المقبلة واتخاذ تدابير عاجلة لحفظ هذا التراث، وضمان أن تظل متاحة للجمهور الآن، وإلى الأجيال المقبلة.

موضوع اليوم العالمي للتراث السمعي البصري هذا العام هو "استحضار الماضي بالصوت والصورة"

غالبًا ما يتم تسجيل تاريخنا الجماعي على الأفلام أو الفيديو أو الصوت أو التنسيقات الرقمية التي عن طريقها نتعرف على الماضي ونشارك تاريخنا مع الأجيال القادمة. وتخدم التسجيلات بشكل متزايد ذكرياتنا وتحكي القصص التي تشكل تراثنا الثقافي. وتقديراً لجهود الحفاظ على الآلاف من أمناء المحفوظات وأمناء المكتبات والقائمين بالرعاية في جميع أنحاء العالم ممن يهتمون بهذه المجموعات القيمة، يحتفل اليوم العالمي للتراث السمعي البصري لهذا العام بتفانيهم وخبراتهم. فبدون المعرفة والتفاني اللازمين للحفاظ عليها وتحويلها رقميا وإتاحة الوصول إليها، ستختفي أجزاء كبيرة من تراثنا الثقافي لتضيع إلى الأبد.

لماذا نحتفل بالأيام الدولية؟

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها ❯❯ تفصيل أوفى