دائرة تدوين المحاضر الحرفية

تنتج دائرة تدوين المحاضر الحرفية محاضر اجتماعات وجلسات الجمعية العامة ومجلس الأمن وغيرها من هيئات الأمم المتحدة (التي يحق لها مثل هذه السجلات) باللغات الرسمية الست. والغرض من هذه المحاضر هو الإجابة عن السؤالين:’’من الذي قال؟‘‘ و ’’ما الذي قُرر؟‘‘في الاجتماعات والجلسات الرسمية.

وتشكل هذه المحاضر أداة مفيدة للمشاركين الراغبين في الرجوع إلى الاجتماعات السابقة، وبما تمثله من سجل دائم لأعمال الهيئات. والمحضر الحرفي هو نسخة منقحة من إجراءات العمل، ويحتوي على البيانات التي أدولي بها باللغات الرسمية الست وترجماتها.

يحضر مدونو المحاضر الحرفية اجتماعات معينة ويعملون باستخدام تسجيلات صوتية رقمية للاجتماعات التي تنقل إلكترونيا إلى محطات العمل. ويجوز لهم، بدرجات متفاوته، العمل باستخدام الخطاب الأصلي (غالبا ما يتم ترجمته شفويا في الاجتماع أو الجلسة، وتقدم الوفود أحيانا ترجمات تحريريه لخطاباتها).

وعلى مدوني المحاضر الحرفية - كونهم يجمعون مهارات الترجمة والنسخ وا لتحرير - ضمان دقة الموضوعية لجميع البيانات، مع الحفاظ على مستوى عال من نمط واحد للنص. وعليهم تصحيح الأخطاء النحوية، وتوضيح المراد بدون تغيير للمعنى، والتأكد من الاقتباسات، وإدخال المراجع، والتأكد من الوقائع والتفاصيل بمقارنتها بالوثائق الهيئة ذات العلاقة وجميع قواعد البيانات المتوافرة.

ووفقا للنماذج المحددة للإجراءات البرلمانية، يقوم مدوني المحاضر الحرفية بتوظيف صيغ موحدة عند التعامل مع المسائل الإجرائية وإجراءات التصويت. ولكي يؤدون وظيفتهم على أكمل وجه، يتعين على مدوني المحاضر الحرفية والمراجعين إجراء البحوث في مختلف المجالات المتصلة بأنشطة الأمم المتحدة.