لمحات تأريخية


اللغة العربية فى الأمم المتحدة(1)


الأستاذ/ عبد الستار محفوظ
كبير مترجمين في الأمم المتحدة

اعتبارا من عام 2010، تحتفل الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى والدول العربية وسائر المتحدثين بالضاد بيوم اللغة العربية الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام. وقد اختارت إدارة شئون الإعلام بالأمانة العامة للأمم المتحدة في نيويورك بالتشاور مع اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة)، هذا اليوم بالتحديد لأنه اليوم الذي اتخذت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثامنة والعشرين المعقودة في عام 1973 قرارها التاريخي بأن تكون اللغة العربية لغة رسمية سادسة في الجمعية العامة والهيئات الفرعية التابعة لها بحيث يكون لها نفس وضع اللغات الرسمية الخمس الأخرى: الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية والصينية. وقد ذكرت الجمعية العامة في حيثيات القرار المتقدم أنها اتخذته إدراكا منها لما للغة العربية من دور lil في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته وأنها لغة تسعة عشر عضوا من أعضاء الأمم المتحدة (في ذلك الوقت) ولغة مقررة في وكالات أخرى ذكرت منها اليونسكو والفاو (منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة) ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية ولغة رسمية في منظمة الوحدة الأفريقية (الاتحاد الأفريقي حاليا).

وفي 17 ديسمبر 1980، أصدرت الجمعية العامة قرارها 219 ألف وباء الذي قررت فيه أن يُصبح جهاز موظفي اللغة العربية في حجم جهاز موظفي كل من اللغات الرسمية ولغات العمل الأخرى، وأن تتمتع اللغة العربية بنفس الوضع الممنوح للغات الرسمية ولغات العمل الأخرى، وطلبت إلى مجلس الأمن إدخال اللغة العربية لغة رسمية ولغة عمل، وإلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي إدخال اللغة العربية لغة رسمية في أجل لا يتعدى 1 يناير 1983. وتنفيذا لهذا القرار، أصبحت اللغة العربية لغة رسمية في مجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي في 1 يناير 1983.

ووجود اللغة العربية في الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية يتخذ أشكالا شتى. فعلى سبيل المثال، وتنفيذا لقراري الجمعية العامة المذكورين، وإلى جانب قسم الترجمة التحريرية المذكور الذي اتسع فيما بعد فأصبح يسمى دائرةً، أنشئ بالمقر قسم للترجمة الشفوية (الفورية) وقسم للمحاضر الحرفية وقسم لتحرير الوثائق الرسمية ووحدة للمصطلحات العربية (أدمج كلاهما أخيرا في دائرة الترجمة التحريرية العربية) ووحدة للغة العربية في قسم تجهيز النصوص وتصحيح التجارب المطبعية ووحدة للنشر المكتبي العربي في قسم دعم الاجتماعات ووحدة لتجهيز النصوص ووحدة للموقع العربي للأمم المتحدة على شبكة الإنترنت فضلا عن الإذاعة العربية للأمم المتحدة وبرنامج تعليم اللغة العربية بها.

إن هذا كله يعكس الاهتمام باللغة العربية والحرص على إعطائها المكان الذي يليق بها باعتبارها اللغة التي يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة واللغة الرسمية الأولى في دول الوطن العربي والثانية في إريتريا وتشاد وكان لها تأثير على لغات أخرى كالتركية والفارسية والكردية والأوردية والإسبانية والإنجليزية والفرنسية وغيرها وتكتب بحروفها لغات أخرى كالفارسية والملايوية والتركية سابقا فضلا عن كونها لغة العبادات لجميع المسلمين في العالم.

مع كل هذا الشعور بالحسرة والأسى على حال اللغة العربية لدى أهلها، أجد قدرا كبيرا من التفاؤل في أمرين: أولهما, مدى الأهمية التي باتت تحتلها اللغة العربية في العالم الافتراضي ممثلا في أجهزة وبرمجيات الحاسوب والإنترنت التي طرأ عليها تطور كبير زالت معه العقبات التي كانت تحول دون تطويع اللغة العربية للاستخدام الرقمي.فقد أصبحت اللغة العربيةتحتل حاليا المرتبة الرابعة بعد الإنجليزية والصينية والإسبانية بين اللغات الأكثر استخداما على شبكة الإنترنت والمرتبة الثانية بين أكثر اللغات نموا والتاسعة بين أكثرها استخداما على موقع فيسبوك. وقد حدث أخيرا تطور باهر في الاستعانة بالحاسوب في الترجمة بالأمانة العامة للأمم المتحدة وفي منظمات دولية أخرى في مقدمتها المنظمة العالمية للملكية الفكرية. وكان لمترجمين عرب في دائرة الترجمة التحريرية العربية وبينهم كاتب هذه السطور دور ريادي في إحداث هذه الطفرة في مجال رقمنة المصطلحات وتدقيقها رقميا والاستعانة بالحاسوب في الترجمة بالأمم المتحدة على مستوى اللغات الرسمية الست واللغة العربية على وجه الخصوص. وأهم وأحدث تطور في هذا المجال هو استخدام تقنية برمجية تتيح استرجاع الترجمات السابقة وإعادة استخدامها لو صودف في النص الجديد مقطع مطابق أوشبه مطابق لما سبقت ترجمته. وهو تطور سيساعد كثيرا في زيادة الكفاءة والاتساق وتوحيد المصطلحات ولكن سيظل للمترجم الإنسان دوره الذي لا يمكن الاستغناء عنه أبدا.

أما الثاني, فهو أن التمكن من اللغة العربية كان ومازال شرطا أساسيا من شروط العمل في الترجمة بالأمم المتحدة ومن النادر أن تصدر وثيقة وبها أخطاء نحوية أو إملائية. وعلى هذا، فربما وجدت اللغة العربية في اهتمام الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية بها وفي اهتمام العالم العربي المتزايد بتلك المنظمات الدولية وبالوثائق والمنشورات العربية التي تصدر عنها ما يُعزيها عن الإهمال الذي تلقاه حاليا بين من كانوا - ويُنتظر منهم أن يكونوا - أبعد ما يكون عن إهمالها.


تأريخ اعتماد اللغة العربية في الأمم المتحدة


الأستاذ/ عصام البدري
من الرعيل الأول للقسم العربي
في الأمم المتحدة

تحتفل الأمم المتحدة باليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من شهر كانون الأول/ديسمبر من كل عام. ففي هذا التاريخ من عام 1973، اعتمدت الجمعية العامة اللغة العربية لغة عمل رسمية، لتكون بذلك إحدى اللغات الست التي تعمل بها الأمم المتحدة، وهي: العربية والإنجليزية والفرنسية والصينية والروسية والإسبانية .

ويحتفل النادي العربي في الأمم المتحدة سنويا بهذه المناسبة من خلال البعثات ادبلوماسية العربية، فيقيم معرضا للكتب والأعمال الفنية للدول العربية المشاركة في هذا الاحتفال، فضلا عن إقامة حفل منوعات يشتمل على الكلمات والشعر وفقرات متنوعة من الفنون الشعبية العربية.‏

فاللغة العربية أكثر اللغات استخداما ضمن مجموعة اللغات السامية، ومن أكثر اللغات انتشارا في العالم، حيث يتحدث بها أكثر من 422 مليون نسمة، وهي اللغة الرسمية الدارجة بين سكان الوطن العربي من المحيط إلى الخليج، كما يتكلمها كذلك عديد البلدان والمناطق المجاورة: كالأحواز وتركيا ومالي وتشاد والسنغال وإريتريا. وهي اللغة التي تقام بها الشعائر الدينية في سائر بلاد الإسلام بما فيها البلاد التي لا تنطق بالعربية، كما أنها لغة شعائرية رئيسية في عدد كبير من الكنائس في الوطن العربي، فضلا عن أنها كانت اللغة التي كُتب بها كثير الأعمال الدينية والفكرية في العصور الوسطى، ولذا فأثرها عظيم في كثير من اللغاتواللهجات، من مثل التركية والفارسية والأمازيغية والكردية والأوردية والماليزية والإندونيسية والألبانية. كما أنها أثرت في بعض اللغات الأفريقية من مثل الهاوسا والسواحيلية، ولها تأثيرها على بعض اللغات الأوروبية مثل الإسبانية والبرتغالية والمالطية والصقلية.

أما عن مشوار لغتنا الجميلة في الأمم المتحدة، فقد خطت أولى خطواتها في الدورة الخامسة عشر للجمعية العامة ، حينما كان داغ همرشولد أمينا عاما للأمم المتحدة (ثاني أمين عام للمنظمة الدولية). كانت تلك دورة متميزة ، فقد حضرها قطبا الحرب الباردة ، الرئيس الأمريكي دوايت ديفيد أيزنهاور والزعيم الروسي نيكيتا خروتشوف. وشارك في تلك الدورة زعماء حركة عدم الانحياز التي كانت في أوج يفاعتهاومثلت أملا للعالم الثالث بحضور الزعماء الثلاثةنهرو (الهند) وتيتو (يوغوسلافيا) وجمال عبد الناصر ( مصر).

وأصر الرئيس جمال عبد الناصر على إلقاء كلمتِه — في 25 سبتمبر/أيلول 1960 الموافق 3 ربيع الثاني 1380هـ — باللغة العربية، فكان بذلك أول من تكلم باللغة العربية في قاعة الجمعية العامة. وطالب الرئيس عبد الناصر أثناء ذلك بإدخال اللغة العربية لغة رسمية للأمم المتحدة نظرا لأن عدد الناطقين بها يزيد عن 100 مليون عربي (آنذاك) على أن تتحمل الدول العربية (المملكة العربية السعودية وليبيا) أعباء إنشاء القسم العربي والنفقات الناجمة عن تطبيق هذا القرار خلال السنوات الثلاث الأولى.

وبدأ العمل باللغة العربية — بناءً على قرار الجمعية العامة رقم 878 في دورتها التاسعة المؤرخ في 4 كانون الأول/ديسمبر 1954 — باعتبارها لغة عمل عام 1955، وكان عنوان القرار هو"ترجمة بعض الوثائق الرسمية للجمعية العامة إلى اللغة العربية وفقا للمادة 59 من النظام الداخلي للجمعية العامة"، ونص القرار على أن تُنشر باللغة العربية وثائق الجمعية العامة ولجانها الفرعية وغيرها من التقارير الأخرى الصادرة عن هيئات الأمم المتحدة، التي تعالج مشاكل خاصة أو عامة تهم المناطق التي تتكلم باللغة العربية، شرط ألا يتجاوز حجم المنشورات الصادرة في السنة الواحدة ما مجموعه أربعة آلاف صفحة من النص الإنجليزي، وأذنت الجمعية العامة للأمين العام (داغ همرشولد) بأن يرصد في تقديرات الميزانية الاعتمادات اللازمة لتنفيذ ذلك القرار، وبأن يكفل تساوق ترجمة النصوص إلى اللغة العربية مع الأساليب المقررة لوثائق الأمم المتحدة. واستمر العمل بقسم الترجمة التحريرية حتى العام 1973 والذي يعتبر مرحلة انتقالية بالنسبة للغة العربية داخل الأمم المتحدة.

وفي 18 كانون الأول/ ديسمبر 1973، اُعتمدت اللغة العربية في الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب قرارها 3190 في دورتها الـ 28. لتكون بذلك إحدى اللغات الرسمية الست في الجمعية العامة والهيئات الفرعية التابعة لها. ونص القرار على أن الجمعية العامة إذ تدرك ما للغة العربية من دور هام في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته، وإذ تدرك أيضا أن اللغة العربية هي لغة تسعة عشر عضوا من أعضاء الأمم المتحدة (آنذاك)، وأنها لغة عمل مقررة في وكالات: منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة العمل الدولية، كما أنها لغة رسمية ولغة عمل في منظمة الوحدة الأفريقية؛ وإذ تلاحظ مع التقدير ما قدمته الدول العربية من تأكيدات بأنها ستُغطي بصورة جماعية النفقات الناجمة عن تطبيق هذا القرار خلال السنوات الثلاث الأولى، تقرر إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل المعتمدة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسية ، على أن تقوم بتعديل أحكام النظام الداخلي للجمعية العامة المتصلة بالموضوع.

وفي 1 كانون الثاني/يناير 1983، أصبحت اللغة العربية لغة رسمية في مجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي، بناء على قرار الجمعية العامة 219 في دورتها 35 المؤرخة 17 كانون الأول/ديسمبر 1980، ونص على أنه يتعين بموجب هذا القرار أن يُصبح جهاز موظفي اللغة العربية في حجم جهاز موظفي كل من اللغات الرسمية ولغات العمل الأخرى، وعلى أن تتمتع اللغة العربية بنفس الوضع الممنوح للغات الرسمية ولغات العمل الأخرى، وترجو مجلس الأمن إدخال اللغة العربية لغة رسمية ولغة عمل، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي إدخال اللغة العربية لغة رسمية في أجل لا يتعدى 1 كانون الثاني/يناير 1983.

وتنفيذا لهذين القرارين أنشئت دوائر وأقسام الترجمة التحريرية والشفوية العربية بمقر الأمانة العامة في نيويورك وچنيف وڤيينا ونيروبي، ووحدة تجهيز النصوص العربية – التي شَرُفت برئاستها قبل تقاعدي – وقسم المحاضر الحرفية، وقسم تحرير الوثائق الرسمية، وقسم تصحيح التجارب الطباعية، وشعبة النشر، وكلها تتبع إدارة شؤون الجمعية العامة وخدمات المؤتمرات. كما أنشئ قسمان للترجمة العربية في اللجنة الاقتصادية لغرب آسيا ومقرها بيروت، واللجنة الاقتصادية لأفريقيا ومقرها أديس أبابا.

وفي نفس الوقت، أنشئ قسم الخدمات الإذاعية وقسم تعليم اللغة العربية، فضلا عن خدمات مكتبة داغ همرشولد، والخدمات التليفزيونية، والإنترنت والخدمات التقنية والتكنولوجية الحديثة من مثل التعرف الصوتي Voice Recognition وخدمة المؤتمرات عن بُعد Teleconferencing والترجمة التحريرية عن بُعد Remote Translation والترجمة الشفوية عن بُعد Remote Interpretation، أسوة باللغات الرسمية ولغات العمل الأخرى.

فهنيئا لنا جميعا، وهنيئا للغتنا الجميلة والثرية، التي نعُدها مصدر فخر وإلهام. ويكفيها فخرا — وهي لغة القرآن — أنها لغة فريدة من نوعها وفي مفرداتها، فهي لغة الضاد، وهي لسان العرب، وهي الغراء والعصماء، تتشكل وتنمو وتترعرعلتواكب كل زمان ومكان، تؤثر في اللغات الأخرى وتتأثر بها، قدرتها الاستيعابية تفوق الخيال لما لها من المصطلحات والمعاني مع كل ما هو جديد ومتجدد من العلوم والفنون. إنها لغة الشعروالبلاغة ولغة الأدب والتاريخ. فمن حقها علينا، وواجبنا تجاهها، أن نتمسك بها، وأن نعتز بها ونطورها، وأن نحتفي بها في كل أنٍ وحين.