السيدة أمينة محمد، نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، مع السيدة إيكبونوسا إيرو والسيد لازاريس تيقواندالي (موسيقى وناشط من ملاوي). ©David Darg

يتعرض الأشخاص المصابون بالمهق لأشكال أكثر خطورة من التمييز والعنف في المناطق التي أغلبية سكانها من ذوي البشرة الداكنة نسبياً. وترتبط درجة تباين لون الجلد بين أغلبية السكان والشخص المصاب بالمهق في أي مجتمع ارتباطاً مطرداً بخطورة وشدة التمييز الذي يواجهه الأشخاص المصابون بالمهق. وبعبارة أخرى، يؤدي ارتفاع درجة التباين في لون الجلد إلى زيادة درجة التمييز.

وتبدو الحالة كذلك في بعض بلدان أفريقيا جنوب الصحراء، حيث يحتل المهق مكانةً في الأساطير والمعتقدات الخطيرة والخاطئة. وفي بعض المجتمعات، تؤدي المعتقدات والأساطير الخاطئة المتأثرة بشدة بالخرافات إلى تعريض أمن وحياة الأشخاص المصابين بالمهق لمخاطر مستديمة. وتعود هذه المعتقدات والأساطير إلى قرون مضت، وهي حاضرة في المواقف والممارسات الثقافية في جميع أنحاء العالم

القرارات والولاية

وكانت الجمعية العامة اعتمدت في 18 كانون الأول/ديسمبر 2014 القرار A/RES/69/170 والذي اعلنت فيه يوم 13 حزيران/يونيه يوما دوليا للتوعية بالمهق، اعتبارا من العام 2015.

في حين اعتمد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قرارا في عام 2013 يطالب بالوقاية من الهجمات والتمييز ضد الأشخاص المصابين بالمهق. كما طالب ايضا بتوفير استجابة لدعوة اطلقتها منظمات المجتمع المدني للنظر الى الأشخاص المصابين بالمهق كمجموعة من ذوي الاحتياجات الخاصة التي تتطلب اهتماما خاصا. وفي يوم 26 آذار/مارس عام 2015، أنشأ المجلس ولاية الخبير المستقل بحقوق المصابين بالمهق.

الخبيرة المستقلة المعنية بالتمتع بحقوق الإنسان بالنسبة للأشخاص المصابين بالمهق

وفي كانون الثاني/يناير 2016، قدمت السيدة إيكبونوسا إيرو — الخبيرة الأممية المستقلة المعنية بتمتع المصابين بالمهق بحقوق الإنسان — تقريرها الأول بشأن المهق إلى مجلس حقوق الأنسان لاستكمال ما ورد من معلومات في تقرير تموز/يوليه 2016 المقدم إلى الجمعية العامة. وقُدم تقرير آخر إلى مجلس حقوق الإنسان في 2017 وركز على الشعوذة بوصفها السبب الرئيس للإعتداءات على المصابين بالمهق. وفي تموز/يوليه 2018، أحال الأمين العام إلى الجمعية العامة تقرير الخبيرة المستقلة بما يتساوق مع قراري مجلس حقوق الإنسان A/HRC/RES/28/6 و A/HRC/RES/37/5.

أبطال القضية

تعرفوا بأبطال قضية المهق (رابط خارجي)(رابط بالانكليزية)

موضوع اليوم الدولي للتوعية بالمهق لعام 2019: ❞لم نزل نقف بقوة❝

يمثل موضوع هذا العام دعوةللاعتراف بالأشخاص المصابين بالمهق في جميع أنحاء العالم والاحتفاء بهم والتضامن معه ودعم قضيتهم — ابتداء من انجازاتهم والممارسات الإيجابية المتصلة بتعزيز حقوقهم الإنسانية وتعزيزها. ولم يزل المصابون والمصابات بالمهق يواجهون عقبات وتحديات متواترة تقوض تقويضا خطيرا تمتعهم بحقوق الإنسان، ابتداء بوصمة العار والتمييز وانتهاء بالحواجز التي يواجهونها في مجال الصحة والتعليم، فضلا عن التهميش في المجالات السياسية والاجتماعية. وفضلا عن ذلك، يتعرض المصابون بالمهق في بعض البلدان للهجمات والقتل الشنيع، ومع ذلك فإن الإيجابية هي سمتهم.

دعوة للتضامن

تابعوا مزيد عن هذا الموضوع والتضامن مع المصابين بالمهق من خلال الوسوم التالية: #stillstrong #iaad #iaad2019 #AlbinismDay #standupforhumanrights

لماذا نحتفل بالأيام الدولية؟

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس حول القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها ❯❯ تفصيل أوفى .