Envoy de Alba Envoy de Alba

المبعوث الخاص

عُين السيد لويس ألفونسو دي مبعوثا خاصا للأمين العام للأمم المتحدة لقيادة قمة العمل المناخي لعام 2019، وتوجيه العمل الاستراتيجي وتسريعه.

في 9 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2018، عُين السيد لويس ألفونسو دي مبعوثا خاصا للأمين العام للأمم المتحدة لقيادة قمة العمل المناخي لعام 2019.

ومن بين المهام الرئيسية للسيد دي ألبا، قيادة قمة العمل المناخي للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول 2019، والتعاون مع القادة الإستراتيجيين الرئيسيين في مجال تعير المناخ، بما في ذلك الحكومات والائتلافات بهدف حفز العمل المناخي.

وتركز القمة على بناء الزخم لتعزيز الطموح الوطني والإسراع بتنفيذ العمل المناخي حتى عام 2020 وما بعده على النحو المنصوص عليه في اتفاق باريس. وستجمع القمة رؤساء الدول والحكومات وقادة الأعمال والأكاديميين والعلماء والشباب وممثلي المجتمع المدني والقادة المحليين ومنظومة الأمم المتحدة.

وفي الفترة التي تسبق القمة، سيعمل السيد دي ألبا عن كثب مع روبرت أور، المستشار الخاص للأمين العام المعني بتغير المناخ؛ بيتر تومسون، المبعوث الخاص للأمين العام للمحيطات؛ والسيد مايكل بلومبرج، المبعوث الخاص للأمين العام للعمل المناخي وغيره من كبار المسؤولين في منظومة الأمم المتحدة.

وقبل تعيينه لهذا المنصب، عمل السيد دي ألبا وكيلًا لمنطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي في وزارة الخارجية المكسيكية منذ سبتمبر/أيلول 2017. وعين سفيراً في عام 2001، وهو يجلب معه خبرة مميزة في دوره كممثل دائم للمكسيك لدى منظمة الدول الأمريكية، والمنظمات الدولية في فيينا، والأمم المتحدة في نيويورك، ومكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف من بين وظائف أخرى.

بصفته الممثل الخاص لبلده المعني بتغير المناخ، ترأس السيد دي ألبا المفاوضات المتعلقة بمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ لعام 2010 (COP16) في كانكون، المكسيك. وقد شغل العديد من المناصب المنتخبة، بما في ذلك نائب رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي (2012) والرئيس الأول لمجلس حقوق الإنسان في جنيف بين (2006-2007). وعمل في السلك الدبلوماسي منذ عام 1983، حيث تولى مهام مختلفة أخرى في وزارة الخارجية المكسيكية.

وقد ولد السيد دي ألبا في عام 1957، وهو حاصل على شهادة في العلاقات الدولية من معهد العلاقات الدولية في باريس.