Residential vertical forest Residential vertical forest

الرأي العلمي

استنباطات أساسية من تقارير الاقتصاد المناخي

وفقا لتحليل هذا التقرير، يمكن للتحول إلى مسار نمو مستدام منخفض الكربون أن يحقق مكسبا اقتصاديا مباشرا يبلغ 26 تريليون دولار أمريكي حتى عام 2030 مقارنة بالاستمرار في ممارسة مناهج الأعمال المعتادة.

إن العالم يمر بتأثيرات الاحتباس الحراري السريع والقاطع التي تتضح في: ذبلان الشعاب المرجانية، وارتفاع مستوي سطح البحر، وفقدان الجليد في القطب الشمالي، وانحدار التنوع البيولوجي، وانخفاض إنتاجية المحاصيل، وموجات الحرارة المتكررة والأمطار الغزيرة.

على الصعيد العالمي، أدت الكوارث الناجمة عن المخاطر المتعلقة بالطقس والمناخ إلى خسائر هائلة بلغت 320 مليار دولار في عام 2017. وفي نفس العام أودت الفيضانات المدمرة في جنوب آسيا بحياة أكثر من 1200 شخص، بينما لا تزال المجتمعات في الكاريبي تكافح للتعافي من موسم الأعاصير الذي لم يسبق له أن يصل لهذا المستوي من الحدة.

هناك فوائد واضحة للحد من الاحترار إلى 1. 5 درجة مئوية مقارنة مع 2 درجة مئوية، وهي: استثناء 420 مليون شخص من التعرض لموجات الحرارة الشديدة، ونجاة بعض الشعاب المرجانية الاستوائية، وفقدان عدد أقل من النباتات والأنواع الحيوانية، وحماية الغابات وموائل الأراضي الرطبة.

جميع البلدان تتأثر بالاحتباس الحراري. لكن التأثيرات تقع بطريقة غير متكافئة على الفقراء والضعفاء وكذلك أولئك الذين لهم أقل نسبة من المسئولية في التسبب بهذه المشكلة.

الحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1. 5 درجة مئوية ليس مستحيلا، لكنه يتطلب تحولات غير مسبوقة في جميع جوانب المجتمع. لذلك، السنوات العشر القادمة ستكون حاسمة.

ن القرارات التي نتخذها الآن مصيرية من حيث تشكيل العالم الذي نعيش فيه الآن والعالم الذي ينتظر أجيال المستقبل. كما يمكن أن يكون التصدي لتغير المناخ متسقا مع ضمان تمتع الناس في جميع أنحاء العالم بالصحة والرخاء، وتوافر الطعام والهواء النقي والماء.

في يومنا هذا، يتم التخلص من 95% من مجمل مواد التغليف البلاستيكية - ما يصل قيمتها إلى 120 مليار دولار أمريكي سنويا - بعد استخدامها مرة واحدة فقط! الأمر الذي يدعو إلى إتاحة الفرصة لتعزز السياسات التي تشجع إعادة التدوير واستخدام المواد بشكل وكفاءة أعلى (خاصة المعادن والبتروكيماويات ومواد البناء) مما سيرفع من النشاط الاقتصادي العالمي ويقلل من النفايات والتلوث.

الحد من انبعاثات الكربون: يجب أن تكون انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية أقل بنسبة 45% عما كانت عليه في عام 2010 بحلول عام 2030