أعلنت لجنة جائزة نوبل، عند منحها الجائزة للمنظمة، أن "فهم لغة اليونيسيف لا يستعصي على أحد، ولا يسع حتى أشد الناس تحفظا إلا الاعتراف بأن العمل الذي تقوم به اليونيسيف قد برهن على أن الرحمة لا يمكن أن توصد في وجهها أي حدود وطنية".

جائزة نوبل للسلام 1965

"لقد اجتمعنا هنا اليوم لنشيد بمنظمة - اليونيسيف - بمنحها جائزة نوبل للسلام - لأنها (...) أوفت بشرط إرادة نوبل ، وتعزيز الأخوة بين الأمم" ، لجنة نوبل في كلمتها في حفل توزيع الجوائز.

لجنة نوبل: "أدركت اليونيسف أن الأطفال هم مفتاح المستقبل"

"هدف اليونيسف هو نشر طاولة ، مزينة بجميع الأشياء الجيدة التي توفرها الطبيعة ، لجميع أطفال العالم. ولهذا السبب تعتبر المنظمة عاملاً من عوامل السلام ذات الأهمية الكبرى. وقد أدركت اليونيسف أن الأطفال يوفرون المفتاح الى المستقبل."

تقوم المنظمة "بصياغة رابط تضامن بين الدول الغنية والفقيرة (...) وتقدم للشباب في جميع البلدان بديلاً يستحق العيش والعمل من أجل عالم به: الحرية للجميع ، المساواة بين جميع الأجناس ، الإخوان بين جميع الرجال ".

أوضح المدير التنفيذي لليونيسف ، هنري لابويس ، كيف تظهر مساعدة المنظمة على قيد الحياة في الميدان "عندما ترى ، على سبيل المثال ، منطقة تجريبية كاملة ترفع معاييرها في نفس الوقت في مجالات التعليم والتغذية والصرف الصحي والصحة ، مع مساعدة الجميع من المعلمين والأطباء المحليين للأسر الأشد فقراً في قرى الغابة - كل هذا بمساعدة إمداداتنا ونصائح خبراء الأمم المتحدة ".

وعبر لبويس عن "امتنان المنظمة العميق" للجنة نوبل. "نحن من اليونيسف نقبل جائزة نوبل للسلام بتواضع ، ونعرف مدى ضآلة قدرتنا على القيام به ومدى ضخامة الاحتياجات".

روابط ذات صلة