رسالة الأمين العام

نحتفل اليوم بما أبداه الشباب من حيوية وقدرة على الصمود وروح ابتكارية في فترة جائحة كوفيد-19.

وقد كان الشباب يواجهون مستويات غير متناسبة من البطالة والعمالة الناقصة قبل الجائحة. فأكثر من خمس الشباب لم يكونوا يعملون أو يتلقون التعليم أو التدريب، ومعظمهم نساء.

وأدت جائحة كوفيد-19 إلى زيادة تفاقم هذا الوضع المقلق. وفي كثير من الحالات، أجبرت المنظمات على التوقف عن إتاحة التدريب لتنمية المهارات. وشكل التعلم عن بعد تحديا خاصا للتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني، ولا سيما لدى الشباب المهمشين.

 

من أجل التعافي بشكل أفضل، يجب أن نعالج التفاوتات والتحديات التي يواجهها الشباب منذ أمد بعيد.