الشركاء

اجتماع الأمين العام مع رؤساء المنظمات الإقليمية، أيار/مايو 2015. صور الأمم المتحدة

المنظمات الإقليمية

ما برح التعاون مع المنظمات الإقليمية منذ فترة طويلة مقياساً مرجعياً لعمل الأمم المتحدة، على النحو المعترف به في الفصل الثامن من ميثاق الأمم المتحدة والعديد من قرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن. فالأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية لديها في مجالات كثيرة قدرات فريدة وتكميلية يمكنها، إن نُسِّقَت بشكل سليم، أن تسهم بصورة حاسمة في منع نشوب النزاعات المسلحة وإدارتها.

وفي السنوات الأخيرة، أصبحت هذه العلاقات أقوى وأعمق عبر طائفة واسعة من الأنشطة، من بينها صنع السلام والوساطة في الأزمات وحفظ السلام وتقديم المساعدة الإنسانية. ودعماً لهذا التعاون المتزايد في الميدان، عقد الأمين العام على مر السنين، بدعم من إدارة الشؤون السياسية، عدداً من الاجتماعات والمعتكفات الرفيعة المستوى مع رؤساء المنظمات الإقليمية من أجل كفالة التنسيق والتفاهم بشأن المتطلبات العملية، وبشأن المسائل الاستراتيجية الأوسع التي تواجه الأمم المتحدة وشركاءها.

وتواظب إدارة الشؤون السياسية، في إطار عملها الأساسي في مجال منع نشوب النزاعات والدبلوماسية الوقائية والوساطة، على الاتصال مع نظرائها في المنظمات الإقليمية لضمان تبادل المعلومات والتعاون بشأن القضايا التي تهم الأطراف المعنية، الإقليمية منها أو التي تخص بلدان بعينها. وفي عدد متزايد من الحالات التي تتصدر فيها المنظمات الإقليمية أو دون الإقليمية الأدوار في صنع السلام أو الدبلوماسية في الأزمات الموجودة في مناطقها، تكون الأمم المتحدة موجودة في كثير من الأحيان بوصفها شريكاً، لتقديم الدعم والمشورة حسب الاقتضاء.

وأنشأت إدارة الشؤون السياسية أيضاً مع المنظمات الشريكة سلسلة من الحوارات المنتظمة "بين المكاتب" بغرض تحسين فهم الكيفية التي تجوِّد بها المؤسسات المختلفة قنوات التعاون فيما بينها، ووضع توصيات في هذا الصدد. وتتواصل الحوارات "بين المكاتب" والتواصُل والتشاور المنتظمان مع المنظمات، ومنها الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي ومنظمة الدول الأمريكية. وتعقد إدارة الشؤون السياسية أيضاً اجتماعاً سنوياً مماثلاً على مستوى الموظفين مع الموظفين المعنيين في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وتساعد إدارة الشؤون السياسية أيضاً في بناء القدرات الإقليمية، إما عن طريق مشاريع تركز حصرياً على الوساطة، أو في إطار برامج أكثر شمولاً للمساعدة على بناء القدرات. وذلك يشمل البرنامج العشري لبناء قدرات الاتحاد الأفريقي (A/61/630)، الذي أُطلِق في عام 2006. وفي إطار ذلك البرنامج، ما برحت إدارة الشؤون السياسية تعمل مع الاتحاد الأفريقي لتلبية احتياجاته في مجال الشؤون السياسية والأمنية، بما يشمل منع نشوب النزاعات ودعم جهود الوساطة والمساعدة الانتخابية، وتقديم الدعم إلى الأجهزة المعنية بالسياسات في الاتحاد الأفريقي.

ومن أجل تحسين المعرفة والفهم في مجال منع نشوب النزاعات والوساطة، تقدم إدارة الشؤون السياسية بانتظام برامج تدريب مشترك للموظفين من المنظمات الإقليمية والأمم المتحدة.

الشركاء من الأمم المتحدة

تعمل إدارة الشؤون السياسية في شراكة وتنسيق مع عدد من إدارات الأمم المتحدة ووكالاتها وصناديقها وبرامجها.  وهذه تشمل، ضمن جهات أخرى، إدارة عمليات حفظ السلام، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ومكتب المستشار الخاص المعني بمنع الإبادة، ومكتب دعم بناء السلام، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومعهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.