الأمين العام في كوريا: “دعونا نعمل معا لتعزيز التعليم من أجل المواطنة العالمية”

2016/5/30 — سلط الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في المؤتمر السادس والستين لإدارة الأمم المتحدة للإعلام والمنظمات غير الحكومية، الذي انطلق اليوم في جيونجو، جمهورية كوريا، سلط الضوء على الدور الحيوي الذي تقوم به المنظمات غير الحكومية والأوساط الأكاديمية والشباب في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وقال السيد بان أمام أكثر من 2000 مشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر”نحن بحاجة للحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني. إلا أنه لا سبيل لتحقيق أية مبادرة، مهما كانت تنطوي على بعد نظر بشكل كامل، بدون مشاركة المنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني.” وسوف تركز سلسلة من مناقشات المائدة المستديرة وورش العمل والمنظمات الشبابية مع ممثلي المجتمع المدني على التعليم كمدخل للسعي نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وتابع السيد بان كي مون قائلا، “التعليم الشامل أمر حاسم لرعاية المواطنين لتمكينهم من الارتقاء إلى مستوى تحديات القرن ال21″، وحث الشباب في كل مكان على انتهاج المواطنة العالمية، كما حث الحكومات والمنظمات غير الحكومية على تعزيز مشاركة المجموعات الوطنية الشبابية. وأضاف الأمين العام “دعونا نعمل معا لتعزيز التعليم من أجل المواطنة العالمية – التعليم الذي يعززتمكين البشر من المساهمة في مستقبلنا المشترك”. وذكر أنه قبل أربعة أيام فقط، في منتدى جيجو للسلام والازدهار، في سيول، كان قد استنكر تقلص الحيز الديمقراطي، وحث على توفير الحرية لمنظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والمدافعين عن حقوق الإنسان، مشيرا إلى أن الحرية بكل أسف تواجه تهديدا، “بما في ذلك، في آخر مكان يمكن أن يحدث ذلك فيه، في الأمم المتحدة”. “أشعر بخيبة أمل كبيرة لرفض الدول الأعضاء في لجنة المنظمات غير الحكومية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة مؤخرا الموافقة على منح المركز الاستشاري للجنة حماية الصحفيين”، مضيفا أنه يعارض أيضا استبعاد منظمات المثليين من الاجتماع رفيع المستوى القادم حول القضاء على الإيدز. “هذه المنظمات غير الحكومية هي على اتصال وثيق بالمجتمعات المحلية المتضررة من هذا الوباء ويتعين أن تكون جزءا من الاستجابة”. وفي معرض دعوته الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لوقف تقييد مشاركة المنظمات غير الحكومية، قال الأمين العام: “ينبغي أن تتسع مظلة الأمم المتحدة بحيث توفرلأي شخص […] حرية الحركة. وبالفعل، ساهم مثل هذا النهج في التوصل إلى خطة التنمية المستدامة 2030 واتفاق باريس بشأن تغير المناخ. وكان دورالمنظمات غير الحكومية حاسما في إنجاحها.” وبدوره أكد رئيس وزراء جمهورية كوريا هوانج كيو آن، التزام بلاده بتعزيز المواطنة العالمية. وقال “لقد بذلنا جهدا كبيرا من أجل أن تعبر أهداف التنمية المستدامة عن المواطنة العالمية. ينبغي على المواطنين العالميين السعي نحو تحقيق القيم الأساسية للإنسانية. ينبغي أن يشاركوا بفعالية في حل القضايا العالمية. هذا المؤتمر المنعقد تحت تحت شعار “التعليم من أجل المواطنة العالمية: تحقيق أهداف التنمية المستدامة معا” سيشجع المواطنين على المشاركة “.

 

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة