نبذة عن السيرة الشخصية

للممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، المكلفة بمسألة العنف الجنسي  في النزاعات
ينب هوى بانغورا

تولت زينب هوى بانغورا، وهي من سيراليون، مهامها كممثلة خاصة للأمين العام مكلّفة بمسألة العنف الجنسي في النزاعات، برتبة وكيل عام،  في أيلول/سبتمبر 2012. وهي ترأس، بصفتها هذه، شبكة وكالات الأمم المتحدة المعنية بمكافحة العنف الجنسي في فترات النزاعات  .(UNACTION)

وللسيدة بانغورا أكثر من 20 سنة من الخبرة في العمل الدبلوماسي، وفي رسم السياسات، وخاصة في مجالات الحكم الرشيد وحل النزاعات والمصالحة في إفريقيا. وقد سبق لها أن شغلت وظيفة وزيرة الصحة والنظافة الصحية في حكومة سيراليون. وشغلت قبل ذلك منصب وزيرة الشؤن الخارجية والتعاون الدولي لبلدها. وكانت ثاني إمرأة تشغل تلك الوظيفة. وعملت أيضا مستشارة رئيسية ومتحدثة باسم الرئيس مكّلفة بالمسائل الثنائية والدولية. وقامت السيدة بانغورا بدور رئيسيي في إعداد برامج وطنية في خطط “الصحة للجميع”،  ونشطت في الدعوة للقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث. وساهمت في إدارة لجنة تعزيز السلام، وفي إدارة العلاقات الدولية والثانئية مع المجتمع الدولي. ولها كذالك خبرة عمل كبيرة مع الجهات الفاعلة في المؤسسات الحكومية وغير الحكومية في المسائل المتعلقة بالعنف الجنسي، بما فيها الجماعات المتمردة.

وللسيدة  بانغورا خبرة أيضا في عمليات حفظ السلام، وخاصة في بعثة الأمم المتحدة في ليبريا، حيث أشرفت على إدارة أكبر عنصر مدني في البعثة، وعملت على تعزيز قدرات المؤسسات وتحقيق المصالحة بين فئات المجتمع المحلي. وهي ناشطة في مجال حقوق اللإنسان وشغلت مناصب المديرة التنفيدية للمجموعة الوطنية للمساءلة، والرئيسة المشاركة للحركة السيراليونية لتحقيق التقدم، ورئيسة الحركة. وكانت منسقة ومؤسسة مشاركة لحملة الحكم الرشيد. واشتركت السيدة  بانغورا في النهوض بحقوق المرأة ونشر الدمقراطية، وركّزت خاصة على مكافحة الفساد والإفلات من العقاب.

ونالت السيدة  بانغورا جوائز عديدة على المستويين الوطني والدولي من وكالات مختلفة منها: جائزة الاستحقاق الإفريقية الدولية للقيادة، وجائزة الزمالات الدراسية ريغان – فسل، وجائزة بايارد روستين الإنسانية، وجائزة حقوق الإنسان من لجنة المحامين لحقوق الإنسان، وجائزة الديمقراطية من صندوق المنح الوطنية من أجل الديمقراطية، وجائزة الامتياز للزمالات الدراسية من المعهد الأمريكي الأفريقي.

والسيدة  بانغورا عضوة سابقة في معهد لندن للتأمين الخاص. كما انها خرّيجة الدراسات العليا في إدارة التأمين من مدرسة الأعمال بجامعة لندن وجامعة نوتينغهام. وهي تحمل شهادة الإجازة في الأداب من كلية فورا باي التابعة لجامعة سيراليون.